الأسد يصدر مرسوماً بحبس من يتعامل بغير الليرة السورية 7 سنوات 

 الأسد يصدر مرسوماً بحبس من يتعامل بغير الليرة السورية 7 سنوات 
 الأسد يصدر مرسوماً بحبس من يتعامل بغير الليرة السورية 7 سنوات 
facebook

إقتصادي | ١٨ يناير ٢٠٢٠
أصدر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مرسوماً تشريعياً يقضي بتشديد العقوبة على كل من يتعامل بغير الليرة السورية في التداول التجاري. 

 وقالت "رئاسة الجمهورية السورية" عبر معرفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، إن عقوبة التعامل بغير الليرة، أصبحت بموجب المرسوم، السجن لمدة سبع سنوات مع الأشغال الشاقة المؤقت.

وبحسب المرسوم الذي صدر اليوم السبت، فإن كل شخص يتعامل بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات "يعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة لا تقل عن سبع سنوات"، كما يعاقب بـ "الغرامة المالية بما يعادل مثلي قيمة المدفوعات أو المبلغ المتعامل به أو المسدد أو الخدمات أو السلع المعروضة"، إضافة إلى مصادرة المدفوعات أو المبالغ المتعامل بها أو المعادن الثمينة لصالح مصرف سورية المركزي.

اقرأ أيضاً: هل يُشعل سوء الأوضاع المعيشية فتيل احتجاجات الموالين ضد النظام السوري؟ 

 وجاء المرسوم تعديلا للمادة الثانية من المرسوم التشريعي رقم 54 لعام 2013، والذي كان يعاقب المتعامل بغير الليرة بالحبس من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات.

وصدر مرسوم الأسد الثالث لهذا العام، في وقت تواصل فيه الليرة السورية تدهورها أمام باقي العملات الأجنبية الرئيسية. ووفقاً لأسعار الصرف في أسواق دمشق ليوم السبت، فقد سجّل كل 1 دولار أميركي 1240 ليرة سورية للمبيع، 1220 ليرة للشراء، بحسب موقع الليرة اليوم، كما رافق تدهور قيمة الليرة السورية؛ ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية.

فيما أصدر الأسد مرسوما ثانيا أكد فيه فرض عقوبة "الاعتقال المؤقت، وبغرامة من مليون إلى خمسة ملايين ليرة سورية، لكل من أذاع أو نشر أو أعاد نشر وقائع ملفقة أو مزاعم كاذبة أو وهمية بإحدى الوسائل لإحداث التدني أو عدم الاستقرار في أوراق النقد الوطنية أو أسعار صرفها المحددة بالنشرات الرسمية، ولزعزعة الثقة في متانة نقد الدولة وسنداتها".