"قبنض" يمنع الفنانة إغراء من العودة إلى الشاشة لهذا السبب!

"قبنض" يمنع الفنانة إغراء من العودة إلى الشاشة لهذا السبب!
"قبنض" يمنع الفنانة إغراء من العودة إلى الشاشة لهذا السبب!
أخبار | ١٨ فبراير ٢٠٢٠

بعد انطلاق تصوير مسلسل "شارع شيكاغو" في دمشق مؤخراً، للمخرج محمد عبد العزيز، والذي انضّم إليه نخبة من الممثلين السوريين، أعلنت الممثلة السورية إغراء "نهاد علاء الدين"، عن السبب الذي حال دون مشاركتها فيه، بعد غياب طويل عن الشاشة السورية لأكثر من 20 عاماً.

 
وقالت إغراء في حوار لها مع "مجلة الأزمنة" إنها تخلّت عن دور هام كان مخصّصاً لها في المسلسل  بعدما تم الاتفاق مع المخرج على كافة التفاصيل، نتيجة خلاف على أجرها مع شركة "قبنّض" المنتجة للعمل.
 
وأوضحت أنها تفاجأت بأنّ الأجر المخصّص لها في الميزانية لا يتناسب مع مكانتها الفنية "رغم أنّ الشركة أخذت هذا الأمر بعين الاعتبار ورفعت سقف ميزانية الدور إلى مبلغ لا يستهان له، ومع ذلك بقي الأجر بالنسبة لها غير مقبول وغير منصف".
 
اقرأ أيضاً: وفاء موصللي تهاجم عضو في مجلس الشعب!
 
ولفتت إلى أن إصرار مخرج العمل على وجودها في المسلسل دفعها للتنازل قليلاً عن الأجر المطلوب، ومع ذلك كان الفرق في الأجر حوالي 6 مليون ليرة سورية.
 
الممثلة وفاء موصللي سبق أن انتقدت محمد قبنض، مالك شركة الإنتاج، بأنه منتج غير منصف وغير عادل، مبينة أنها عانت كثيراً في الحصول على مستحقاتها منه، رداً على سؤال باسم ياخور خلال برنامجه "أكلناها" عن أكثر المنتجين الذين عانت معهم في الحصول على مستحقاتها المالية، مشيرة إلى سوء تعامله مع الفنانين.
 
"إغراء" أو "نهاد علاء الدين، ممثلة سورية من مواليد 1942،  اشتهرت بأدوار الإغراء في أدوارها، وهي من أبرز الممثلات في السينما السورية في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، كتبت إغراء سيناريوهات الكثير من الأفلام التي قامت ببطولتها وعملت في الإنتاج السينمائي، وكان آخر أعمالها فيلم "أسرار النساء" عام 1998.
 
مسلسل "شارع شيكاغو" المقرّر عرضه في الموسم الرمضاني القادم، من كتابة وإخراج محمد عبد العزيز، وإنتاج شركة "قبنّض"، وبطولة سلاف فواخرجي ومهيار خضور، وأمل عرفة وشكران مرتجي، إضافة إلى دريد لحام.
 
المسلسل هو عمل رومانسي بوليسي، تدور أحداثه بين ستينات القرن الماضي والزمن الراهن، يروي قصة فتاة دمشقية، تهرب برفقة بطل شعبي، وتلجأ إلى "تياترو" في شارع شيكاغو، وتواجه جملة من الصراعات والأحداث التي تنتهي بجريمة قتل غامضة.
 
ويأخذ العمل اسمه من أحد شوارع مدينة دمشق "شيكاغو" الذي يسمى حالياً بشارع بورسعيد، الذي كان يضج بالحياة الثقافية، والليالي الصاخبة حتى مطلع ثمانينيات القرن الماضي.