خلال أقل من أسبوع… إسقاط طائرة ثانية لقوات النظام

خلال أقل من أسبوع… إسقاط طائرة ثانية لقوات النظام
خلال أقل من أسبوع… إسقاط طائرة ثانية لقوات النظام
getty - الصورة أرشيفية (بعد سقوط مروحية لقوات النظام على محور النيرب)

أخبار | ١٤ فبراير ٢٠٢٠
أسقطت فصائل المعارضة، بعد ظهر اليوم، طائرة مروحية تابعة لقوات النظام السوري؛ كانت تقصف محيط مدينة الأتارب بريف حلب الغربي. 

ويأتي إسقاط المروحية التي احترقت بعد استهدافها بصاروخ مضاد للطيران محمول على الكتف، بعد سيطرة قوات النظام على الفوج 46 بالقرب من الأتارب، في حين قُتل مدنيان وأصيب خمسة آخرون صباح اليوم الجمعة، نتيجة القصف المدفعي على المدينة، بحسب ما أفاد به "الدفاع المدني في محافظة حلب" عبر "فيسبوك".

ويعد حادث إسقاط المروحية اليوم، هو الثاني من نوعه، بعد أن سقطت طائرة مروحية لقوات النظام يوم الثلاثاء الفائت على محور النيرب في ريف إدلب. 

وأفادت صفحات مقربة من النظام على موقع "فيسبوك" أن طاقم الطائرة قُتل خلال عملية الإسقاط، رغم عدم العثور على جثثهم حتى الآن، في الوقت الذي أصدرت فيه قيادة قوات النظام أمراً لجميع المروحيات بالعودة للمطارات بعد احتراق المروحية وسقوطها.

اقرأ أيضاً: ما خطة روسيا بعد السيطرة على طريق حلب دمشق الدولي؟

بينما ادعت قناة "روسيا اليوم" أن عناصر من القوات التركية في نقطة المراقبة المتمركزة قرب مدينة دارة عزة، هم من أطلقوا الصاروخ المضاد للطيران.

وأعلن الدفاع المدني في بيان له اليوم، أن 200 ألف مدني نزحوا من منازلهم في ريف حلب الغربي، وذلك مع  اقتراب المعارك من مدن رئيسية كالأتارب.
 
في حين ذكرت مصادر محلية أن قوات النظام أحرزت تقدمات جديدة في ريف حلب الغربي، خلال الساعات الماضية بعد معارك عنيفة مع الفصائل المعارضى، وذلك بإسناد جوي وبري مكثف من قبل الطائرات الحربية الروسية والقذائف الصاروخية والمدفعية.

وتمثلت هذه التقدمات بالسيطرة على أورم الصغرى وريف المهندسين الثاني ومنطقة دوار الصومعة إلى جانب الفوج 46، لتصبح قوات النظام بذلك على بعد نحو 3 كلم من مدينة الأتارب، وبذلك تكون قوات النظام قد سيطرت خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة على 74 منطقة في ريفي حلب الجنوبي والغربي، ومواقع ونقاط وقرى أخرى في المنطقة.