الأمن اللبناني يدعو السوريين المخالفين لتسوية أوضاعهم

الأمن اللبناني يدعو السوريين المخالفين لتسوية أوضاعهم
الأمن اللبناني يدعو السوريين المخالفين لتسوية أوضاعهم
أخبار | ٠٦ فبراير ٢٠٢٠

أصدرت المديرية العامة للأمن العام اللبناني اليوم الخميس، قراراً بخصوص اللاجئين السوريين المتواجدين على الأراضي اللبنانية، المخالفين لنظام الإقامة.

 
وقالت المديرية في بيانها، "إن السوريين الذين دخلوا لبنان بصورة شرعية بعد تاريخ 5/1/2015 وخالفوا نظام الإقامة، يستطيعون تسوية أوضاعهم بالمغادرة من الأراضي اللبنانية، ضمن فترة شهر، إن أرادوا ذلك، اعتباراً من تاريخ 12/2/2020 في الدوائر والمراكز الحدودية".
 
ويستثنى من القرار السوريون الذين يخالفون نظام الإقامة خلال مهلة الشهر المذكورة أعلاه، والذين يدخلون بعد تاريخ 5/2/2020.
 
 
ويعاني عدد لا بأس به من السوريين من انعدام أوراق العمل، ما يعني أنهم يواجهون مشاكل قانونية عدة، تبدأ بالغرامة التي تصل إلى 600 دولار أميركي، وتنتهي بالترحيل من الأراضي اللبنانية.

اقرأ أيضاً: هل أثّرت المظاهرات اللبنانية على العمال السوريين؟
 
كما يعانون من تدني المستوى المعيشي، نتيجة انخفاض الأجور، وعدم توافقها مع الواقع المعيشي والأسعار المرتفعة، إذ يصف معظم السوريون القاطنون في لبنان أسعار المنطقة بأنها "سياحية"، وسط شكاوى من جمود في الأسواق التجارية، وأسباب أخرى تدفعهم إلى التفكير إما بالسفر إلى أوروبا أو العودة إلى سوريا.
 
وتقدر الأمم المتحدة عدد اللاجئين السوريين في لبنان بنحو مليون لاجئ، ويعيش عدد كبير منهم في مخيمات قريبة من الحدود السورية، وسط ظروف معيشية متردية.