"كورونا" يؤجل مباراة للمنتخب السوري لكرة القدم

"كورونا" يؤجل مباراة للمنتخب السوري لكرة القدم
"كورونا" يؤجل مباراة للمنتخب السوري لكرة القدم
أخبار | ٠٥ فبراير ٢٠٢٠

في ظل الحديث عن رغبة طلاب سوريين في بكين في العودة إلى بلدهم بعد تفاقم انتشار فيروس "كورونا"، وإيقاف معظم التجار السوريين تعاملاتهم التجارية مع الصين، انتقل الخوف من انتشار هذا الفيروس حتى إلى الصعيد الرياضي في سوريا.

 
حيث كشف رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم، حاتم الغايب، أنهم بصدد التقدم بطلب تأجيل مباراة منتخب سوريا التي ستجمعه مع نظيره الصيني ضمن التصفيات المشتركة لمونديال 2022 ونهائيات آسيا 2023.
 
وأوضح الغايب، خلال تصريحات صحفية تناقلتها وسائل إعلام محلية، يوم أمس الثلاثاء، أن هذا القرار جاء بسبب انتشار فيروس "كورونا" في الصين، معتبراً أنّ ذلك ضرورة، وبأنّ من واجبهم المحافظة على سلامة بعثة المنتخب، لافتاً أنه سيتوجه بخطاب رسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يطالب فيه بتأجيل أو نقل المباراة إلى خارج الصين.
 
ومن المقرر أن تقام مباراة الإياب بين المنتخبين في الصين خلال شهر حزيران المقبل، وهي التي تعتبر آخر مباريات المجموعة التي يتصدرها المنتخب السوري برصيد 15 نقطة من خمس مباريات لعبها، كان من بينها مباراة الذهاب مع المنتخب الصيني والتي أقيمت على الأرض الافتراضية للسوريين (الإمارات)، وفاز بها المنتخب السوري بهدفين مقابل هدف.
 
وعقد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أمس الثلاثاء، اجتماعاً طارئاً في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وقرر بمشاركة ممثلين عن 6 اتحادات وطنية مشاركة في النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا، تأجيل مباريات الأندية الصينية في الجولات الـ 3 الأولى من المسابقة.
 
اقرأ أيضاً: وفيات فيروس "كورونا" في الصين تقارب الـ 500

وتضم تصفيات كأس العالم التي ستقام في قطر عام 2022، ثماني مجموعات، كل مجموعة منها تضم 5 منتخبات تتنافس بنظام الدوري من مرحلتين، حيث يتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني إلى المرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم.
 
وبلغت عدد الوفيات في الصين إلى الآن منذ انتشار فيروس "كورونا" في كانون الأول الماضي، 490 حالة، حتى يوم أمس الثلاثاء، بينما بلغت عدد الإصابات الكلية 24 ألف و324 إصابة.
 
وتفشّى فيروس "كورونا" القادم من الصين إلى 25 دولة، 13 دولة في قارة آسيا، و9 دول في القارة الأوروبية، وإلى الولايات المتحدة، وكندا، وأستراليا، ومن الدول العربية وصل إلى الإمارات، بحسب إحصاءات لـ"أسوشيتد برس".
 
وفي سوريا، نفت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة وجود أي حالة مصابة بالفيروس، بعد وفاة فتاتين في مدينة مارع بريف حلب، اشتُبه بأنهما مصابتان بالفيروس، كما نفت حكومة النظام السوري وجود أي إصابات بالفيروس.