وفيات فيروس "كورونا" في الصين تقارب الـ 500

وفيات فيروس "كورونا" في الصين تقارب الـ 500
وفيات فيروس "كورونا" في الصين تقارب الـ 500
أخبار | ٠٥ فبراير ٢٠٢٠

أعلنت لجنة الصحة الصينية، اليوم الأربعاء، عن وصول عدد الوفيات إثر انتشار فيروس "كورونا" إلى 490 حالة في الصين حتى يوم أمس، في وقت انتشر الفيروس في 25 دولة، وفق تقارير إحصائية.

 
وأضافت اللجنة أن عدد الإصابات الجديدة المؤكدة أمس الثلاثاء، بلغت 3 آلاف و887 حالة، ليصل عدد الإصابات الكلية إلى 24 ألف و324 إصابة.
 
في المقابل أشارت لجنة الصحة إلى أنّ 892 مريضاً مصاباً بالفيروس الجديد خرجوا من المستشفيات بعد شفائهم.
 
وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، أنّ التدابير المشددة التي اتخذتها الصين للسيطرة على تفشي الفيروس الجديد، حدت من انتشاره خارج حدود الصين.
 
ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن تلفزيون الصين المركزي تأكيده أن فريق بحث من جامعة "جيجيانغ الصينية، توصل إلى دواء فعال وحاسم لمكافحة فيروس "كورونا"، وقد نجح في التجربة على البشر شرق البلاد.
 
وتفشّى فيروس "كورونا" القادم من الصين إلى 25 دولة، أصيب فيها 165 شخصاً بالفيروس.
 
اقرأ أيضا:ً للوقاية من فيروس "كورونا" اتبع هذه النصائح
 
وبحسب إحصاءات لـ"أسوشيتد برس" فقد وصل الفيروس إلى 13 دولة في قارة آسيا، معظمها مجاورة للصين، وهي اليابان وتايلاند وسنغافورة، وكوريا الجنوبية وتايوان وماليزيا، وفيتنام، والهند، والفلبين ونيبال وسريلانكا وكمبوديا.
 
كما وصل الفيروس القاتل إلى 9 دول في القارة الأوروبية، وهي (  ألمانيا، وفرنسا، وروسيا وإيطاليا وبريطانيا، والسويد وإسبانيا وفنلندا وبلجيكا، والولايات المتحدة، وكندا، واستراليا) ومن الدول العربية أعلنت الإمارات تسجيل 5 إصابات بفيروس "كورونا".
 
وفي سوريا، نفت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة وجود أي حالة مصابة بالفيروس، بعد وفاة فتاتين في مدينة مارع بريف حلب، اشتُبه بأنهما مصابتان بالفيروس، كما نفت حكومة النظام السوري وجود أي إصابات بالفيروس.
 
مؤشر الأمن الصحي العالمي نشر خريطة أواخر العام الفائت أكد من خلالها أن سوريا من الدول الأقل جاهزية لاستقبال الأوبئة من ضمن 195 دولة، من حيث اتخاذ التدابير اللازمة والوقائية.
 
وذكر المؤشر تصنيف الدول، وفق امتلاكها الأدوات المناسبة للتعامل مع تفشي الأمراض الخطيرة، من عدمها.
 
قد يهمك: مئات الإصابات بفيروس "كورونا" في الصين ... والولايات المتحدة سجلت أوّل إصابة
 
وتعتبر الولايات المتحدة وبريطانيا وهولندا من بين الدول الأكثر جاهزية للتعامل مع الأوبئة المتفشية، بينما جاءت الصين وروسيا ومصر والسعودية وقطر من بين الدول المتوسطة الجاهزية.
 
وبدأ الوباء بالانتشار من مدينة "ووهان" الصينية، وصولاً إلى مدن مجاورة، وبحسب أرقام نشرتها الأمم المتحدة في عام 2018، يسكن ووهان الواقعة وسط الصين نحو 8,9 مليون نسمة، مما يجعلها أصغر قليلاً من لندن ولكن أكبر بكثير من العاصمة الأمريكية واشنطن.
 
الأمراض الرئيسية التي يتسبب بها الفيروس هي أمراض تنفسية، أعراضه تأتي على شكل سعال وعطاس وضيق نفس، وألم في الصدر، وترفع حروري، ومن الممكن أن تكون الأعراض بسيطة أو شديدة من عائلة "ميرس وسارز".