استمرار التصعيد العسكري غربي حلب... وضحايا بقصف روسي

استمرار التصعيد العسكري غربي حلب... وضحايا بقصف روسي
استمرار التصعيد العسكري غربي حلب... وضحايا بقصف روسي
aa

أخبار | ٠٣ فبراير ٢٠٢٠

قتل وأصيب 9 مدنيين من عائلة واحدة، بينهم نساء وأطفال، اليوم الاثنين، جراء قصف  روسي استهدف منطقة جمعية الرحال غربي حلب.

 
وقال الدفاع المدني على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، إن القصف أسفر عن مقتل 4 أطفال و3 نساء، وإصابة آخرين، بعد استهداف حافلتهم في المنطقة غربي حلب صباحاً.
 
كما أصيبت طفلة، جراء قصف استهدف بلدة أرناز غربي حلب، أسفر أيضاً عن حرائق في المنطقة الزراعية.
 
ووثق الدفاع المدني أمس الأحد، مقتل 4 أشخاص بينهم سيدة وإصابة 14 آخرين، بقصف جوي ومدفعي مكثّف على المناطق الغربية والجنوبية والشمالية من حلب، منها أورم الكبرى ومدينة الأتارب، وبلدات الزربة، ومعارة الأرتيق، ودارة عزة، والشيخ علي، وقبتان، والسلوم وعينجارة.

وطالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، بضرورة تعجيل الوقف الفوري لإطلاق النار  في شمال غرب سوريا، بهدف حماية الأطفال وعائلاتهم من آثار الحرب، واستئناف إيصال المساعدات الإنسانية الضرورية.
 
وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور، في بيان، إن  القصف والغارات المتتالية شمال غربي سوريا، أجبرت خلال الأسبوع الماضي 6500 طفل على الفرار يومياً، مما رفع العدد الكلي للأطفال النازحين في تلك المنطقة إلى 300 ألف منذ بداية كانون الأول الماضي.

اقرأ أيضاً: رداً على مقتل جنودها في إدلب... تركيا تقصف مواقع النظام
 
يأتي ذلك تزامناً مع تقدم لقوات النظام وحلفائها في ريف إدلب، حيث سيطرت ليلة السبت – الأحد على قريتي داديخ وكفربطيخ، بعد اشتباكات مع فصائل المعارضة، لتصبح بذلك على بعد 9 كم من مدينة سراقب الاستراتيجية الواقعة على تقاطع الطريقين الدوليين "M5" و"M4".
 
ووثق الدفاع المدني في إدلب، أمس الأحد، مقتل إدلب 12 مدنياً، بينهم 5 أطفال و3 نساء، بقصف لقوات النظام وروسيا على مدينة بنش وبلدتي سرمين والمسطومة.
 
وتسعى قوات النظام مدعومة من حلفائها، إلى السيطرة على الطريقين الدوليين "حلب – دمشق" و "حلب – اللاذقية"، حيث سيطرت خلال الأيام الماضية على مناطق عدة في إدلب بعد اشتباكات مع فصائل المعارضة أبرزها مدينة معرة النعمان، تزامناً مع اشتباكات ومعارك في ريف حلب الجنوبي.
 
وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أمس الأحد، إن القوات التركية أعلنت طريق حلب – اللاذقية المعروف بـ M4  منطقة عسكرية، تزامناً مع استهداف طائرات روسية محيط الرتل التركي قرب قرية كفرحلب في ريف حلب الجنوبي الغربي، أثناء مروره من المنطقة بعد دخوله الأراضي السورية.
 
من جهتها قالت "الجبهة الوطنية للتحرير" الأحد، إن دمرت سيارة شحن مليئة بالذخيرة تابعة لقوات إيرانية في محور خان طومان بريف حلب الجنوبي الغربي، كما استهدفت قاعدة صواريخ مضادة للدروع مع مجموعة من قوات النظام على محور القلعجية في ريف حلب الجنوبي.