معارك عنيفة في حلب وإدلب وتقدّم لقوات النظام في الأخيرة

معارك عنيفة في حلب وإدلب وتقدّم لقوات النظام في الأخيرة
معارك عنيفة في حلب وإدلب وتقدّم لقوات النظام في الأخيرة
أخبار | ٢٦ يناير ٢٠٢٠

سيطرت قوات النظام السوري على عدد من المناطق المحيطة بمدينة معرة النعمان جنوبي إدلب، إثر اشتباكات مع فصائل المعارضة، تزامناً مع معارك أخرى غربي حلب.

 
وقال مراسل "روزنة" في إدلب، إن اشتباكات دارت بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة في بلدة تلمنس وقرية معرشمشة شرقي معرة النعمان، أسفرت عن قتلى وجرحى بين الطرفين، وانتهت بسيطرة الأولى على المنطقتين، مساء أمس السبت، بدعم من الطيران الروسي.
 
وذكرت وكالة "إباء" التابعة لـ"هيئة تحرير الشام" في بيان أمس السبت، أن المعارك مع قوات النظام أسفرت عن مقتل أكثر من 70 عنصراً في صفوف الأخيرة خلال 24 ساعة الماضية على محاور ريف إدلب الجنوبي.
 
وتبعد قوات النظام مسافة أقل من 4 كم من مدينة معرة النعمان بعد سيطرتها على تلمنس ومعرشمشة، وفق المراسل، لافتاً أنه في حال سيطرت قوات النظام على وادي الضيف المجاور للمعرة تسقط الأخيرة نارياً.
 
وقالت قناة "روسيا اليوم" إن قوات النظام سيطرت، اليوم الأحد، على منطقة وادي الضيف المجاورة لمعرة النعمان، الأمر الذي نفاه مراسل "روزنة" في إدلب.
 
وسيطرت قوات النظام في وقت سابق من يوم السبت على قرية الدير الشرقي جنوبي إدلب، جراء اشتباكات مع فصائل المعارضة.

اقرأ أيضاً: تحركات أميركية لإخراج النفوذ الروسي من شرق الفرات 
 
وتستكمل قوات النظام السوري حملتها العسكرية على ريف إدلب والتي بدأتها في شهر نيسان الماضي، وسيطرت بعد ذلك على كامل ريف حماة الشمالي ومدينة خان شيخون في شهر آب.
 
وتندرج محافظة إدلب ضمن اتفاقية خفض التصعيد الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر أستانة عام 2017، واتفاق المنطقة المنزوعة السلاح الموقع بين موسكو وأنقرة في أيلول عام 2018.
 
يأتي ذلك تزامناً مع حملة عسكرية عنيفة تشنها قوات النظام بدعم روسي على أرياف حلب الجنوبي والغربي والشمالي، والذي أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين ونزوح الآلاف إلى المناطق الآمنة نسبياً.
 
وفي الأثناء تدور اشتباكات بين قوات النظام وفصائل المعارضة في غربي حلب، في محاولة للأولى السيطرة على المنطقة.

قد يهمك: شبح النزوح الجماعي يصل إلى ريفي حلب الجنوبي و الغربي
 
وأعلنت "هيئة تحرير الشام" مقتل أكثر من 15 عنصراً لقوات النظام وقوات مساندة لها، بعد اشتباكات معهم في منطقتي إكثار البذار والصحفيين غربي حلب.

بدورها أعلنت "الجبهة الوطنية" للتحرير في بيان، اليوم الأحد، صد محاولات تقدم لقوات النظام على جبهتي الراشدين والصحفيين غربي حلب، مشيرة إلى مقتل مجموعتين وتدمير رشاش متوسط إثر استهدافهم بصواريخ موجهة.