بعد إساءته للسوريين... طرد سياسي ألماني من الحزب اليميني المتطرّف

بعد إساءته للسوريين... طرد سياسي ألماني من الحزب اليميني المتطرّف
بعد إساءته للسوريين... طرد سياسي ألماني من الحزب اليميني المتطرّف
أخبار | ٢٤ يناير ٢٠٢٠

طرد حزب "البديل من أجل المانيا" (AFD) اليميني المتطرّف السياسي الألماني كاي نرستايمر (Kay Nerstheimer)، على خلفية تصريحات مستفزة ضد اللاجئين السوريين والمثليين الجنسيين، وذوو البشرة السمراء.

وقال السياسي في حزب "البديل من أجل ألمانيا" رونالد جليزر، لصحيفة "Berliner Zeitung"، إن السياسي نرستايمر البالغ من العمر 56 عاماً، تم طرده من الحزب لأسباب متنوعة.
 
وتصدّر نيرستايمر عناوين الصحف لفترة طويلة بسبب تصريحاته المسيئة جداً للاجئين السوريين، حيث وصفهم بـ "الديدان المثيرة للاشمئزاز".
 
كما أثار أيضاً موجة من الغضب في كانون الأول عام 2014 حينما قام بنشر العديد من المنشورات على "فيسبوك"، وصف خلالها مثليي الجنس بأنهم "منحطون وراثياً" أو بـ"غير الطبيعيين"، أو "الشاذين، المختلين"، أو "كخطأ في الطبيعة"، وأكد على ضرورة حماية الأطفال من شيء كهذا.

اقرأ أيضاً: موقع ألماني: اللاجئون السوريون مندمجون بشكل لافت  
 
وبعد تلك التصريحات تم تغريم السياسي الألماني في قسم الدفاع عن الديمقراطية، وسبق أن كان لديه 6 إدانات، كتهمة إلحاق الأذى الجسدي الخطير والاحتيال، إضافة إلى القيادة بدون رخصة ومخالفة قوانين السرعة، وانتهاكات أخرى.
 
ومن بين الانتهاكات التي اقترفها دفاعه عن مجرم الحرب النازية، (Erich Priebke) الذي قتل نحو 335 مدنياً في مذبحة بالقرب من روما بينهم 75 شخص يهودياً، حيث زعم نيرستايمر في العام 2013  أن إعدام هؤلاء الضحايا على يد هذا الشخص كان قانونياً، كما وصف ذوو البشرة الداكنة بالنساء الغبيات.
 
بينما ذكرت صحيفة "queer " الألمانية، أنه وبسبب هذه المواقف والتصريحات المسيئة والمستفزة تمت محاكمة نيرستايمر في العام 2016 ومنذ ذلك الوقت والحزب يبحث أمر طرده بسبب سلوكه الذي اعتبره الحزب قد أضر به، ولم يتم تسليمه أي منصب منذ ذلك الحين وبقي فقط عباره عن عضو بالحزب.
 
 لكن المثير للسخرية أن محامي "نيرستايمر" الذي يدعى ( Roland Ulbrich) هو أيضاً سياسي في الحزب اليميني المتطرف (الرابطة الإقليمية اليمينية) في ولاية سكسونيا، قد قام بمقارنة موكله أمام المحكمة بالعالم الفلكي غاليليو والذي حاكمته الكنيسة الكاثوليكية بسبب معارفه العلمية في القرن السابع عشر.
 
وكان مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا قال إنّ عدد اللاجئين وطالبي اللجوء بلغ حتى نهاية عام 2018 نحو 1.8 مليون شخص، منهم 1.3 مليون حاصلون على حق الإقامة، معظمهم سوريون وعراقيون وأفغان.