معارك شرقي إدلب... وهجوم بطائرات مسيّرة على قاعدة روسية

معارك شرقي إدلب... وهجوم بطائرات مسيّرة على قاعدة روسية
معارك شرقي إدلب... وهجوم بطائرات مسيّرة على قاعدة روسية
أخبار | ٢٠ يناير ٢٠٢٠

قالت وزارة الدفاع الروسية إنّ طائرات مسيّرة شنّت هجوماً على قاعدة حميميم الروسية جنوب شرق اللاذقية، تزامناً مع معارك بين قوات النظام وفصائل المعارضة شرقي إدلب.

 
وذكرت الوزارة في بيانها، أنّ "المسلّحين حاولوا شنّ هجوم على قاعدة حميميم أمس الأحد، بطائرات مسيّرة" وأضافت أنه تم إسقاطها دون وقوع أي خسائر في القاعدة.
 
وأشارت إلى أنّ الأهداف الثلاثة التي تم تدميرها، شنّت هجومها من الجهة الشمالية الشرقية.

اقرأ أيضاً: إدلب: مواقف دولية من خرق الهدنة... من يمنع التصعيد؟
 
وكان تنظيم "حراس الدين" التابع لتنظيم القاعدة شن هجوماً على مواقع قوات النظام السوري شمال مدينة اللاذقية مطلع الشهر الحالي، حيث دارات اشتباكات بين الطرفين في تلتي رشا والملك، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من عناصر النظام، وفق تقارير إعلامية.
 
يأتي ذلك تزامناً مع معارك بين فصائل المعارضة وقوات النظام السوري شرقي إدلب، حيث أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش الحر، أمس الأحد مقتل وإصابة العشرات في صفوف قوات النظام بهجوم شنّه مقاتلوها ضد الأخيرة.
 
وأوضحت "الجبهة الوطنية"، أن 19 عنصراً بينهم ضابط من قوات النظام قتلوا، وأصيب 25 آخرون، إضافة إلى تدمير دبابة وعربة "بي أم بي" ومدفع رشاش، باشتباكات في قرية أبو دفنة شرقي إدلب.
 
 
وذكرت "هيئة تحرير الشام" في بيان أنها صدت عدة محاولات تقدم لقوات روسية في قرية تل مصيطف، مشيرة إلى أنها كبدتهم خسائر مادية وبشرية.
 
وسيطرت فصائل المعارضة منذ أيام على قريتي تل خطرة وتل مصيطف، عقب اشتباكات مع قوات النظام السوري شرقي إدلب.
 
من جهة أخرى تواصل قوات النظام السوري وروسيا استهدافها قرى وبلدات ومدن أرياف إدلب، في خرق للهدنة المعلن عنها بين روسيا وتركيا في الـ 12 من الشهر الحالي.
 
ووثّق الدفاع المدني، أمس الأحد، استهداف 5 مناطق بغارات جوية روسية، و70 قذيفة مدفعية، حيث طال القصف مدينة معرة النعمان وبلدات تلمنس ومعرشمشة وخان السبل والدير الشرقي بريف إدلب الجنوبي الشرقي، دون وقوع إصابات.