أمن النظام السوري مُتهم بقتل طبيب دعا إلى مظاهرات في اللاذقية 

أمن النظام السوري مُتهم بقتل طبيب دعا إلى مظاهرات في اللاذقية 
أمن النظام السوري مُتهم بقتل طبيب دعا إلى مظاهرات في اللاذقية 
facebook

أخبار | ١٨ يناير ٢٠٢٠
توفي طالب الطب في جامعة تشرين، حيدر زاهر، إثر سقوطه من سطح أحد الأبنية وارتطامه بسقف أحد المحلات التجارية بشارع الملعب البلدي في مدينة جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية، حيث تم إسعافه إلى مشفى "جبلة الوطني" وليفارق الحياة قبل وصوله إليها. 

وفي الوقت الذي نعت فيه شبكات إخبارية محلية على موقع "فيسبوك" وفاة الطبيب الشاب من طلاب السنة السادسة في كلية الطب البشري بجامعة تشرين، ذكرت إحدى الصفحات أن وفاة حيدر زاهر مشكوك فيها، مدعية أن حادثة سقوطه كانت مفتعلة من قبل قوى أمن النظام. 
 
و يرجع سبب الاتهام إلى أن زاهر وهو مدير صفحة عامة على فيسبوك، كان دعا عبرها إلى مظاهرات كبيرة في اللاذقية ضد الفساد والغلاء و التضخم الاقتصادي، حيث وجّه مقربون أصابع الاتهام للأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري بعد تلقي الشاب قبل وفاته لتهديدات بالقتل. 

في حين لم يتسنى لـ "روزنة" التأكد من صحة الادعاءات التي ذهبت إليها هذه الاتهامات، ولتبقى حتى ساعة إعداد الخبر في إطار "الأنباء غير المؤكدة".
 
                                                                                    المكان الذي سقط فيه حيدر زاهر
 
 
 
 
وكانت مصادر خاصة في اللاذقية، أفادت لـ "روزنة"، في وقت سابق، بخروج تظاهرة يوم الأربعاء الماضي في مدينة جبلة التي خرج فيها العشرات غاضبين من تدهور الأوضاع المعيشية في المناطق التي تسيطر عليها حكومة دمشق. 

وقالت المصادر أن التظاهرات التي كانت خرجت في مدينة السويداء للأسباب ذاتها، لا تعتبر ذات حساسية عالية لخصوصية المنطقة؛ فيما لو تمت مقارنتها بالتظاهرة التي خرجت في جبلة.

 حيث أثارت التظاهرة تخبطاً كبيراً لدى القوى الأمنية في المحافظة، كما أدت إلى قلق شعبي من تبعات هذا التطور والذي من شأنه أن يشعل فتيل الاحتجاجات بشكل صادم سواء في اللاذقية أو في مناطق أخرى.

اقرأ أيضاً: هل يُشعل سوء الأوضاع المعيشية فتيل احتجاجات الموالين ضد النظام السوري؟ 

ولليوم الثاني على التوالي، هتف متظاهرو السويداء، يوم الخميس الفائت، بحقوقهم  وعبّرو عن غضبهم في ظل تردي الأوضاع المعيشة مع انخفاض سعر الليرة السورية، حيث تجمع العشرات من المواطنين، بينهم نساء ومسنون وأطفال أمام مبنى محافظة السويداء وساحة السير وسط المدينة، للتعبير عن مطالبهم.
   
وندد المتظاهرون  بسرقة قوت الشعب والفساد الحكومي، وجشع التجار، كما طالبوا بتحسين الظروف المعيشية، وهتفوا ضد الإعلام السوري "كاذب كاذب كاذب، الإعلام السوري كاذب"، كما حمّل المتظاهرون لافتات كتبوا عليها: "بدنا نعيش وبدنا حقنا، يا مخلوف ويا شاليش الشعب السوري بدو يعيش".