الاحتلال الإسرائيلي: حان الوقت لتوجيه ضربة قاتلة لإيران في سوريا

الاحتلال الإسرائيلي: حان الوقت لتوجيه ضربة قاتلة لإيران في سوريا
الاحتلال الإسرائيلي: حان الوقت لتوجيه ضربة قاتلة لإيران في سوريا
jusoor

أخبار | ١٤ يناير ٢٠٢٠

قال مسؤول أمني في إسرائيل، إن الوقت قد حان لتوجيه ضربة قاتلة لإيران في سوريا من أجل إجبارها على الخروج من المنطقة، وذلك بعد نحو أسبوعين على مقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني بغارة أميركية في مطار بغداد بالعراق.

 
ونقل المسؤول عن مصادر مقربة من وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي، نفتالي بينيت، مساء أمس الاثنين إنه "يريد الآن القضاء التام على الحرس الثوري وعناصره في سوريا"، لإضعاف الحملة الإيرانية بأكملها الموجهة ضد إسرائيل. وفق صحيفة "يديعوت أحرونوت".
 
ورأى المسؤول أنّ "هذا الهدف يمكن تحقيقه خلال عام، في حال شن جيش الاحتلال الإسرائيلي حملة هجومية مكثّفة ومستمرة ومميتة ضد قواعد الإيرانيين ونظرائهم في سوريا".
 
اقرأ أيضاً: البنتاغون يعلن اغتيال قاسم سليماني قائد "فيلق القدس" الإيراني
 
رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، والعديد من المسؤولين لا يعارضون ذلك من حيث المبدأ، وفق المسؤول الأمني، معتبرين أن الفرصة سانحة في ظل الوضع الحالي لإيران، مع إدراكهم أنّ تصعيداً عسكرياً قد يحدث في حال تنفيذ هذا المخطط.
 
ووفقا لـ "يديعوت أحرونوت" فإن هذه العملية في حال نجاحها ستحمل النظام الإيراني على ترك خطة قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، الذي تم اغتياله، لإقامة جبهة في سوريا ضد إسرائيل.
 
وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، في الـ 3 من الشهر الحالي أن الجيش الأميركي قتل قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، بقصف جوي في مطار بغداد الدولي في العراق، بناء على توجيهات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأميركيين في الخارج.
 
قد يهمك: إسرائيل ترفع وتيرة تصعيدها ضد إيران… دمشق صامتة و موسكو مُحرجة!
 
ويساند "الحرس الثوري" الإيراني و"حزب الله" اللبناني، قوات النظام السوري منذ بدء الحرب في معاركه ضد المعارضة السورية بمناطق مختلفة من سوريا، ما خلّف قتلى في صفوفهم بمعارك عدة كحلب ودرعا في الجنوب السوري.
 
وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في شهر تشرين الثاني الماضي أنه نجح في اعتراض 4 صواريخ أطلقت من سوريا باتجاه الأراضي المحتلة، وفي وقت لاحق أعلن استهداف مواقع عسكرية، قال إنها تابعة لفيلق القدس الإيراني وقوات النظام السوري في محيط العاصمة دمشق.
 
جيش الاحتلال الإسرائيلي وصف الاستهداف الموجه ضد عشرات الأهداف الإيرانية والسورية داخل سوريا؛ بالهجوم "الانتقامي"، وذلك رداً على الصواريخ التي أطلقتها "قوة إيرانية من الأراضي السورية" على "إسرائيل".

كما أعلن متحدث عسكري إسرائيلي، شهر آب الماضي أن طائرات إسرائيلية استهدفت قوات إيرانية جنوبي العاصمة دمشق، كانت تخطط لقصف إسرائيل بطائرات مسيرة محملة بمتفجرات، بحسب وكالة رويترز.
 
وأوضح  أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على "تويتر"، أن "الضربة استهدفت فيلق القدس ومجموعات شيعية في قرية عقربا جنوبي دمشق، كانت تخطط لشن هجمات تستهدف مواقع إسرائيلية من داخل سوريا خلال الأيام الأخيرة".
 

اقرأ المزيد