صحيفة أميركية: 10 آلاف من أطفال "داعش" محتجزون في سوريا

صحيفة أميركية: 10 آلاف من أطفال "داعش" محتجزون في سوريا
صحيفة أميركية: 10 آلاف من أطفال "داعش" محتجزون في سوريا
jisrtv

أخبار | ٠٢ يناير ٢٠٢٠

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية إن نحو 9.5 ألف طفل لمقاتلي تنظيم "داعش" من نحو 40 دولة لا يزالون محتجزين في معسكرات "قسد" في شمال شرقي سوريا.

 
وأضافت الصحيفة، استناداً إلى بيانات منظمة "أنقذوا الأطفال"، أن معظم هؤلاء الأطفال الذين لا تتجاوز أعمار نحو 50 في المئة منهم خمس سنوات محتجزون في مخيم الهول شرقي الحسكة، وحذّرت أنّ الظروف القاسية في المخيّم تهيئ لهؤلاء الأطفال المناخ الملائم لدفعهم نحو التطرّف.
 
وأشارت إلى أنّ أبرز العقبات القانونية التي تمنع هؤلاء الأطفال من العودة إلى دولهم، تكمن في فصلهم عن أمهاتهم المتوجدات في ذات المخيم، والذي يتناقض مع القانون الإنساني الدولي.
 
ولفتت الصحيفة إلى أنّ بعض من المنتسبات للتنظيم هربن من المخيم بمساعدة مهرّبين، في حين أنّ بعضهن أطلقن حملات على الانترنت لجمع تبرعات من مؤيدي "داعش" بهدف تمويل خدمات المهربين.
 
وعلّقت معظم المنظمات الإغاثية الدولية عملها في مخيم الهول، وفق الصحيفة، خوفاً من استعادة حكومة النظام السوري السيطرة على المنطقة بموجب اتفاق مبرم مع "قسد"، بعد بدء عملية "نبع السلام" التركية في شرقي الفرات.

 اقرأ أيضاً: البرد يخطف أرواح أطفال المخيمات في سوريا… من المسؤول؟

وتوفي طفل في مخيم الهول جراء البرد الشديد ونقص الرعاية الصحية، الأحد الماضي، وفق "الهلال الأحمر الكردي"، كما قتل طفل آخر الأسبوع الماضي إثر إطلاق حراس المخيم الرصاص على مجموعة أطفال كانوا يرشقونهم بالحجارة، نقلاً عن امرأة من المخيم ومحام يعمل على ملف استعادة "أيتام داعش" وفق الصحيفة.
 
وشهد مخيم الهول خلال السنوات الماضية وفاة عشرات الأطفال بسبب سوء الرعاية والخدمة الصحية، وأعلنت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا، في شهر أيلول الماضي، أنّ 390 طفلاً على الأقل لقوا حتفهم عام 2019  نتيجة الظروف السيئة في مخيم الهول شرقي سوريا.
 
وذكرت صحيفة واشنطن بوست في وقت سابق، أن مخيم الهول شرقي الحسكة، يعاني من نقص المواد الغذائية، والمياه النظيفة، والأدوية، مع ارتفاع كبير في درجات الحرارة، بالإضافة إلى عوامل أخرى، أدت إلى تدهور الأوضاع في مخيم الهول الذي يضم أكثر من 73000 ألف شخص.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأطفال يشكلون الغالبية العظمى من سكان المخيم، حيث يبلغ عددهم حوالي 49,000 طفل، 95% منهم تحت سن الثانية عشرة. كما أنهم من أكثر الفئات تعرضاً للأمراض في المخيم، إذ يعاني المئات من الإسهال، بسبب سوء الظروف المعيشة والنقص الحاد في المواد الغذائية.

 قد يهمك: آخرهم طفلة حامل من صديق أبيها ... الغرب يستعيد أطفال داعش من سوريا

وبيّنت الصحيفة الأميركية أن روسيا أصبحت أوّل دولة بادرت إلى استعادة أيتام داعش من العراق، حيث جمعت مؤخرا عينات الحمض النووي من أطفال مخيم الهول الذين لا تعرف جنسياتهم لأنهم ولدوا في سوريا، أو أدخلوا إليها من قبل ذويهم عندما كانوا في سن الرضاعة، في حين استعادت الدول الأخرى حتى الآن 350 طفلاً من أيتام داعش المحتجزين شمال شرقي سوريا.
 
وطالبت الولايات المتحدة من الدول المشاركة في التحالف الدولي شهر تشرين الثاني الماضي استقبال مواطنيها من مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش الموجودين في سوريا، حيث تم الإجماع فيما بينهم على خطورة المشكلة، إلا أنه لا تزال هناك خلافات بشأن استعادتهم.
 
دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية سلمت في الـ 23 من حزيران الماضي ، طفلاً دنماركياً مصاب بجروح، إلى مدير الشؤون القنصلية الدنماركية كريستوفر فيفيك، في معبر سيمالكا الحدودي بين إقليم كردستان العراق ومحافظة الحسكة شمال سوريا.
 
صحيفة "الديلي ميل البريطانية" ذكرت شهر حزيران الماضي أنه تم إنقاذ ابنة المقاتل الداعشي "خالد شروف التي لم تتجاوز السابع عشرة من عمرها ، إضافة إلى سبعة أطفال أستراليين من سوريا في عملية إنقاذ تعتبر مثيرة وتتميز بالسرية تمت عن طريق وكالة إغاثية محلية، نقلت الأطفال إلى العراق سرا!.
 
رئيس الوزراء الاسترالي قال: "إن إعادة هؤلاء الأطفال إلى وطنهم لم يكن قراراً اتخذته الحكومة الاسترالية باستخفاف وسهولة، فالأمن القومي الأسترالي، وسلامة أفرادنا وموظفينا دائمًا أهم اعتباراتنا في هذا الشأن".