واشنطن: مستعدون لهجمات إضافية ضد إيران دفاعاً عن المصالح الأميركية

واشنطن: مستعدون لهجمات إضافية ضد إيران دفاعاً عن المصالح الأميركية
واشنطن: مستعدون لهجمات إضافية ضد إيران دفاعاً عن المصالح الأميركية
أخبار | ٣٠ ديسمبر ٢٠١٩

قال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، اليوم الإثنين، إن بلاده اتخذت إجراءات هجومية ضد قوات مدعومة من إيران، وأن واشنطن مستعدة لاتخاذ إجراءات إضافية ضد التواجد الإيراني، وذلك عقب هجوم شنته مقاتلات أميركية على مواقع تابعة لقوات موالية لإيران في سوريا والعراق.

 
وقال إسبر في بيان تعليقاً على الهجوم الأميركي، على مواقع "حزب الله" العراقي التابع لـ"الحشد الشعبي"، إن الهجمات كانت ناجحة، وأكد أنه بحث مع ترامب اتخاذ إجراءات إضافية عند الضرورة للدفاع عن أنفسهم وردع إيران والقوات التابعة لها.
 
وأوضح وزير الدفاع الأميركي أنه تم استخدام مقاتلة "أف – 15" لتنفيذ هجوم على 3 مواقع غربي العراق، وعلى موقعين شرقي سوريا. حيث تنشط قوات موالية لإيران في مدينة البوكمال و ريفها .

وأعلن "الحشد الشعبي" العراقي ليلة الأحد – الاثنين، عن مقتل 25 عنصراً بين صفوفه، جراء ضربات أميركية على مواقعه في الأنبار وعلى الحدود السورية العراقية.
 
وأوضح أن القصف استهدف مقرات اللواءين 45 و46، ما أسفر عن مقتل 25 عنصراً وإصابة واحد وخمسين آخرين، مشيراً إلى أنّ عدد القتلى قابل للزيادة لوجود حالات حرجة بين الجرحى.

وقال مراسل "روزنة" في دير الزور، إن القصف استهدف المقر الرئيسي لكتائب "حزب الله" العراقي  في منطقتي مدينة القائم والبوكمال الحدوديتين بين العراق و سوريا.
 
اقرأ أيضاً: قصف جوي مجهول يضرب مواقع إيرانية في دير الزور

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، أمس الأحد، استهدافها 5 قواعد في العراق وسوريا لـ"حزب الله العراقي" المدعوم من إيران، بعد يومين من مقتل أميركي في هجوم بقذائف على قاعدة عسكرية عراقية في كركوك.
 
وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان في بيان إن هذه الضربات نفذت "رداً على هجمات متكررة لكتائب "حزب الله العراقي" على قواعد عراقية تضم قوات أميركية.
 
وأوضح هوفمان أنّ 3 قواعد موجودة في العراق واثنتين في سوريا. وتمثّل هذه القواعد وحدات لتخزين الأسلحة أو مقرات تابعة لكتائب "حزب الله" الموالية لإيران وهو أحد فصائل الحشد الشعبي.
 
واتهم هوفمان فصيل "حزب الله العراقي" باستهدافه يوم الجمعة قاعدة عسكرية في كركوك شمال العراق بثلاثين قذيفة، ما أسفرت عن مقتل متعاقد أميركي وإصابة أربعة عسكريين أميركيين وجنديين عراقيين.
 
وأشار إلى أنّ "التحالف الدولي موجود في العراق استجابة لدعوة الحكومة العراقية للتأكد من الهزيمة النهائية لتنظيم الدولة الإسلامية ولتقديم مشورات ودعم للجيش العراقي".
 
وعقب الهجوم الأميركي طالبت "كتائب حزب الله" العراقية الجيش العراقي بالعمل على إخراج القوات الأمريكية من الأراضي العراقية.
 
وسبق أن قصفت طائرات مجهولة  شهر أيلول الماضي مواقع لقوات إيرانية في محافظة دير الزور، وأوضح مراسل "روزنة" أن القصف استهدف مقرات جديدة للقوات الإيرانية في أطراف البوكمال، كانت قد شيدتها حديثاً.