روزنة تشارك في ملتقى "الإعلام والتنمية" بتنظيم CFI

روزنة تشارك في ملتقى "الإعلام والتنمية" بتنظيم CFI
روزنة تشارك في ملتقى "الإعلام والتنمية" بتنظيم CFI
CFI - أرشيف

أخبار | ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
تعقد الوكالة الفرنسية للتعاون الإعلامي "CFI" يومي الأربعاء والخميس (11 و 12 كانون الأول الجاري)، في العاصمة الفرنسية باريس، ملتقى "الإعلام والتنمية" والذي يجمع حوالي 200 جهة إعلامية من 30 بلدا من إفريقيا وآسيا وأوروبا والمنطقة العربية. 

ويناقش الملتقى الإعلامي قضايا عدة وكيفية تعامل وسائل الإعلام معها على ضوء التطورات التي تشهدها المنطقة، ومن بين تلك القضايا التي يناقشها الملتقى، تبرز قضايا مثل التماسك الاجتماعي، إدماج الشباب، المصالحة بعد الصراع، ودعم التحولات الديمقراطية. 

كما يتناول الملتقى السبل التي تساهم في تطوير أدوات جديدة من أجل إنتاج المحتوى الإعلامي، حيث يعد ملتقى "الإعلام والتنمية" فرصة لشركاء الوكالة الفرنسية للتعاون الإعلامي من أجل دراسة ومناقشة وجهات النظر حول هذه القضايا.

اقرأ أيضاً: روزنة تدرّب في الصحافة اليمنية من تنظيم CFI

وحول رؤية الوكالة الفرنسية "CFI" لما سيقدمه الملتقى، كان لموقع راديو "روزنة" حديث خاص أجرته المديرة التنفيذية في مؤسسة "روزنة" للإعلام، لينا الشواف، مع نائب مدير الوكالة الفرنسية للتعاون الإعلامي، آلان بريانيك. 

و عن سؤال حول التوقعات من الملتقى المنظم، أجاب بريانيك: "هذا الملتقى هو فرصة ممتازة للجميع ليتشاركوا خبراتهم و نشاطاتهم و ليعلموا أن لا أحد يعمل لوحده، و بغض النظر عن إختلاف الحالات و التحديات يوجد الكثير لنتشاركه، و للحظة دار نقاش بين شخص يعمل في اليمن و الآخر في أوكرانيا، قد نستغرب ما هو المشترك بينهما، لكنهما الإثنان يعملان ببلد فيه أزمة و حرب، فهما عندهم الكثير ليتشاركوه… كان عندنا نفس السؤال في أول جزء من الملتقى المخصص للمساواة بين المرأة و الرجل، و هذا الحديث الذي يواجه الإعلام بكل أنحاء العالم، لديهم مشاكل مختلفة ولكن نفس الأسئلة و الصعوبات… هذه فرصة جيدة لأني إلتقيت بشخص من مؤسسة روزنة التي سمعت عنها و عن اسمك من قبل، و لم يتثن لي أن ألتقي بأحد منكم من قبل".
 
يقول بريانيك أن حظوظ التمويل للمؤسسات السورية باتت صعبة بسبب ارتباطها بالمنحى السياسي، ويوضح: " نحن مؤسسة تعمل لصالح وزارة الخارجية الفرنسية، ومن الصعب لهم ولنا أن أن ندعم أي بنية رسمية في داخل سوريا. لكننا نفكر دائماً لإيجاد طرق و حلول بديلة لنبقى معنيين دائماً بدعم الإعلام المستقل... دعمنا احدى الجهات اليوم وهي تعمل كمنظمة غير ربحية داخل سوريا تعمل عن طريق الديجيتال، و لكن لا يمكننا أن نقدم دعم مباشر لوسائل إعلامية رسمية، و نأمل أن نعود قريباً... بأي حالة يجب أن نتواجد، يجب أن نجد طرق لنمشي مع السوريين حتى ولو  خارج سوريا، كما في مشروع -قدرة- حيث دعمنا السوريين في العراق و الأردن و تركيا، وسنبقى نحاول تركيز جهودنا، لكن حالياً لا أقدر أن أعدكم بشيء للأسف... سوريا بلد مهم جداً و هو أولوية لنا".

ودعمت الوكالة الفرنسية للتعاون الإعلامي ال cfi  العديد من المؤسسات السورية المستقلة منذ عام 2013، وقدمت التدريبات الصحفية  للناشطيين الاعلاميين من خلال مركزه التدريبي السابق في مدينة غازي عينتاب التركية. وهي اليوم تدعم مشاريع في اليمن و تونس وغيرها.