إدلب: "الوطنية للتحرير" تسيطر على بلدات بعد اشتباكات مع قوات النظام 

إدلب: "الوطنية للتحرير" تسيطر على بلدات بعد اشتباكات مع قوات النظام 
إدلب: "الوطنية للتحرير" تسيطر على بلدات بعد اشتباكات مع قوات النظام 
أخبار |٣٠ نوفمبر ٢٠١٩
بعد أن أعلنت فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" عن إنطلاق معركة ضد مواقع قوات النظام السوري بريف إدلب الجنوبي الشرقي، تمكنت الفصائل من السيطرة على عدة مواقع هناك، وسط اشتباكات عنيفة جدا في المنطقة.

وأكدت فصائل غرفة العمليات سيطرتها على بلدات ونقاط من قبضة النظام السوري، وذلك ضمن معركة “ولاتهنوا” التي أطلقتها على محاور النظام بريف إدلب الشرقي.

وقال فصيل "الجبهة الوطنية للتحرير" التابع لـ "الجيش الوطني" المعارض والمدعوم من أنقرة، عبر معرفاته على "تليغرام"، اليوم السبت، إنه تمكن مع بقية الفصائل السيطرة على بلدات وقرى إعجاز واسطبلات ورسم الرود وسروج بشكل كامل من قبضة قوات النظام.

وأضاف الفصيل أن العملية أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من قوات النظام، واغتنام عدد من الأسلحة والذخائر، إلى جانب صور نشرتها الفصائل لمقاتليها أثناء الانطلاق نحو مواقع النظام في ذلك المحور.
 
في حين نشرت شبكة "إباء" التابعة لـ "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) صورا قالت إنها لاستهداف مواقع النظام جنوب شرقي إدلب بصورايخ "الفيل"، إضافة لصور مقاتليها مع انطلاق المعركة، ونقلت عن مصدر ميداني في "تحرير الشام" تأكيده السيطرة على تلك القرى والمواقع.

في حين شنت فصائل “الفتح المبين” في إدلب، هجوما على مواقع النظام السوري في المحاور الجنوبية الشرقية لإدلب والغربية لحماة، وذلك للتصدي لمحاولات التقدم والتسلل تجاه مناطق سيطرتها في المنطقة.

وذكر فصيل "الجبهة الوطنية للتحرير"، إن عددا من قوات النظام قتلوا وأصيبوا، جراء التصدي لمحاولة تقدم لهم على محور الحويجة في منطقة سهل الغاب، بريف حماة الغربي.

وقالت شبكة "المحرر" التابعة لفصيل "فيلق الشام"، اليوم السبت، إن الفصائل تمكنت من تدمير دشمة عسكرية لقوات النظام على محور ريف إدلب الشرقي، عبر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، ما أسفر عن مقتل جميع العناصر المتواجدين بداخلها، بحسب تعبيرها.

اقرأ المزيد