الهيئة المصغرة في اللجنة الدستورية تبدأ اليوم جولتها الثانية

الهيئة المصغرة في اللجنة الدستورية تبدأ اليوم جولتها الثانية
الهيئة المصغرة في اللجنة الدستورية تبدأ اليوم جولتها الثانية
أخبار | ٢٥ نوفمبر ٢٠١٩

من المقرر أن تبدأ اليوم الاثنين الجولة الثانية من اجتماعات الهيئة المصغرة في اللجنة الدستورية السورية، والتي تعرف بلجنة الصياغة، في مبنى الأمم المتحدة في جنيف بمشاركة وفود النظام السوري والمعارضة والمجتمع المدني.

 
وذكر مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، في بيان، أن اجتماعات اللجنة ستكون مغلقة أمام الإعلام كما الجولة السابقة، وفق وكالة "سانا".

وقالت مصادر عن وفد المجتمع المدني في الهيئة المصغرة، وفق صحيفة "الوطن" المحلية أنه "لن يتم نقاش أي مادة دستورية قبل الاتفاق على الأرضية المشتركة المتمثلة بالثوابت الوطنية".
 
وأشارت المصادر إلى أنه في مقدمة تلك الثوابت "إدانة الإرهاب والتطرف والعنف والعمل على مكافحته واعتبار كل من حمل سلاحاً خارج سلطة الدولة السورية إرهابياً، والتأكيد على وحدة واستقلال وسيادة سوريا من خلال إدانة الاحتلال التركي والأمريكي وغيره من الوجود الأجنبي خارج موافقة الدولة السورية والمطالبة بخروجه، والمطالبة برفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري" من قبل دول غربية.
 
ولفتت المصادر إلى أن تلك الثوابت والقضايا بقيت قضايا خلافية وغير متفق عليها من الجولة الماضية، وشددت على أن ما يجب البدء به في هذه الجولة هو إعادة طرحها والاتفاق عليها.
 
وعقدت اللجنة المصغرة أولى جولاتها بين الـ 4 و 8 من شهر تشرين الثاني الحالي، حيث قال المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسن، بعد انتهاء اجتماعات الهيئة المصغرة في الـ 8 من الشهر الحالي، إن وفدي المعارضة والنظام وافقا في اجتماعات لجنة الصياغة الدستورية على العديد من الأمور رغم استمرار وجود خلافات.

 اقرأ أيضاً: بيدرسن: اللجنة الدستورية لم تناقش ملف المعتقلين والسجناء

وتأمل بيدرسن الخروج بخطة حول الاجتماع المقبل، مشيراً إلى أن الاجتماعات بحثت "مكافحة الإرهاب ومؤسسات الدولة وحكم القانون وتطوير الدستور".
 
واستبعد بيدرسن التطرق لملفي السجناء والمعتقلين أثناء اجتماعات لجنة الصياغة، مؤكداً أن "هناك مسارات أخرى تفعل ذلك".
 
كما ناقشت اجتماعات لجنة الصياغة، مواضيع عدة منها سيادة القانون وعلاقته بحرية المواطنين، وقانونية التوقيف وعدالة المحاكم، وحيادية الدولة، وإجراء مقارنة ومراجعة لكل التجربة الدستورية السورية، حيث ركز وفد المعارضة على ربط سيادة القانون بالمعتقلين، من خلال كشف مصيرهم، بالإضافة إلى التركيز على ملف المعتقلين والمغيبين قسرياً.

 قد يهمك: "روزنة" تنشر القائمة الكاملة لأعضاء لجنة الصياغة الدستورية

كما تابعت اللجنة نقاشاتها مُركزة على ما يتعلق بالمبادئ الـ12 الأساسية والحية التي أُقرت في جنيف 8، والتي وافق عليها النظام خلال مؤتمر سوتشي، حيث تمّ تحديد ما يجب تضمينه مشروع الدستور الجديد وفرزه جانبا.
 
وتجدر الإشارة إلى أن المبادئ الـ(12) هي إحدى المرجعيات الأساسية لعمل اللجنة الدستورية، إضافة إلى التجارب الدستورية السورية السابقة، من أجل الوصول إلى صياغة دستور جديد يلبي مطالب الشعب السوري.
 
وبحسب اللائحة الداخلية للجنة الدستورية فإن لها هيئتان (مصغرة وموسعة)، بحيث تضم الهيئة الموسعة 150 رجلا وامرأة، تقسم مثالثة بين قوائم حكومة دمشق والمعارضة والمجتمع المدني، بينما تضم الهيئة المصغرة 45 رجلاً وامرأة يكون تقسيمها مُثالثة على غرار الهيئة الموسعة، 15 مرشحاً من قائمة دمشق، و 15 مرشحاً من قائمة المعارضة، و15 مرشحاً من قائمة المجتمع المدني.

قد يهمك: كل ما تريد معرفته عن اللجنة الدستورية
 
وتقوم الهيئة المصغرة بإعداد وصياغة المقترحات الدستورية، بينما تقوم الهيئة الموسعة بإقرارها، ويمكن عقد الهيئة الموسعة بشكل دوري أو مواز في الوقت الذي تواصل فيه الهيئة المصغرة أعمالها، وذلك لمناقشة وإقرار المقترحات.

اقرأ المزيد