قافلة مستلزمات لوجستية أميركية تدخل الحسكة شرقي سوريا

قافلة مستلزمات لوجستية أميركية تدخل الحسكة شرقي سوريا
قافلة مستلزمات لوجستية أميركية تدخل الحسكة شرقي سوريا
arabic.rt

أخبار | ١٧ نوفمبر ٢٠١٩

دخلت قافلة من الشاحنات تابعة للولايات المتحدة الأميركية إلى مدينة القامشلي شمالي الحسكة، محمّلة بمواد لوجستية.

 
وذكرت وكالة "سانا" أمس السبت، أن القافلة تضم عشرات السيارات والآليات المحملة بمواد لوجستية تستخدم في التحصينات الهندسية العسكرية، إضافة إلى شاحنات أخرى تجر صهاريج، قادمة من إقليم كردستان العراق.
 
وأشارت الوكالة إلى أن القوات الأميركية تعمل بتسارع ملحوظ لتجهيز قاعدتين عسكريتين وتدعيمهما، الأولى قاعدة "هيمو" غرب القامسلي، والثانية في حقل عودة في بلدة القحطانية شرق القامشلي.
 
وقال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر منذ أيام إن الولايات المتحدة قرّرت في نهاية المطاف الإبقاء على حوالي 600 جندي من قواتها في شمال شرقي سوريا، حصراً حيث كلّف ترامب وزارة الدفاع "البنتاغون" بحماية حقول النفط.
  
اقرأ أيضاً: واشنطن تعلن موقفها من دعم "قسد"

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية قال  في أواخر شهر تشرين الأول الفائت، إن الولايات المتحدة بدأت في إرسال تعزيزات عسكرية إلى مواقعها في دير الزور حيث تتواجد حقول النفط بالتنسيق مع "قوات سوريا الديمقراطية".
 
وسبق أن دخلت في الـ 22 من شهر آب الماضي قافلة أميركية تحمل مستلزمات لوجستية إلى مناطق سيطرة "قسد" شرقي سوريا، مكونة من 60 شاحنة ضمت بيوتاً مسبقة الصنع، وسيارات نقل، وحواجز إسمنتية، وشاحنات صغيرة، وفق وكالة "الأناضول".

وانتقد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، مؤخراً موقف واشنطن المعلن حول حقول النفط في شرق سوريا، حيث قال في هذا الصدد: "هم يعترفون ويقولون صراحة إنهم موجودون هناك بسبب حقول النفط".
 
واتفقت أنقرة جزئياً فيما ذهبت إليه موسكو أن المناطق النفطية يجب أن تكون تحت سيطرة حكومة دمشق، وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، في تصريح صحفي، إن روسيا لا تنوي التعاون مع الولايات المتحدة حول مسألة تأمين مناطق إنتاج النفط في شمال سوريا.