إسرائيل تقصف مبنى في دمشق.. و"الجهاد الإسلامي" تؤكد استهداف قياديين لها

إسرائيل تقصف مبنى في دمشق.. و"الجهاد الإسلامي" تؤكد استهداف قياديين لها
إسرائيل تقصف مبنى في دمشق.. و"الجهاد الإسلامي" تؤكد استهداف قياديين لها
أخبار |١٢ نوفمبر ٢٠١٩

قتل شخصان وأصيب عشرة آخرون، اليوم الثلاثاء، جراء استهداف صاروخي لبناء سكني قرب السفارة اللبنانية في منطقة المزة في العاصمة دمشق.

 
وذكرت وكالة "سانا"، نقلاً عن مصدر عسكري، أنه في تمام الساعة 4.14 فجراً قامت طائرات حربية إسرائيلية من فوق الجليل المحتل بإطلاق 3 صواريخ باتجاه مدينة دمشق.
 
وأوضح المصدر أن وسائط الدفاع الجوي دمر أحد الصواريخ قبل الوصول إلى هدفه في حين وصل صاروخان آخران، وأصابا منزل القيادي في "حركة الجهاد" الفلسطيني أكرم العجوري في حي المزة الغربية، ما أسفر عن مقتل ابنه معاذ وإصابة حفيدته بتول ومقتل عبد الله يوسف حسن، وإصابة 9 مدنيين آخرين.
 
جاء ذلك تزامناً مع اغتيال القيادي في "سرايا القدس" الذراع العسكري للحركة، بهاء أبو العطا في غزة فجر اليوم، وقالت حركة "الجهاد الإسلامي"، إن محاولة الاغتيال في دمشق تمت بغارة إسرائيلية، وفق موقع "حركة الجهاد" الإلكتروني.

اقرأ أيضاً: إسطنبول: العثور على جثة بريطاني أحد أبرز الداعمين لـ"الخوذ البيضاء"
 
وأظهرت صور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي حدوث دمار كبير في المبنى الذي تم استهدافه، وتحطم نوافذ الأبنية المجاورة وعدد من السيارات في الموقع.
 
 
ونشأت حركة "الجهاد الإسلامي" في أواخر السبعينيات على يد مؤسسها وأمينها العام الدكتور فتحي الشقاقي مع مجموعته من الشباب الفلسطيني أثناء دراستهم الجامعية في مصر.
 
واغتيل الشقاقي على يد الموساد الإسرائيلي في مدينة "سليما في مالطا" عام 1995، وخلفه في قيادة الحركة عبد الله شلح المقيم في دمشق.
 
 

اقرأ المزيد