إسطنبول: العثور على جثة بريطاني أحد أبرز الداعمين لـ"الخوذ البيضاء"

إسطنبول: العثور على جثة بريطاني أحد أبرز الداعمين لـ"الخوذ البيضاء"
إسطنبول: العثور على جثة بريطاني أحد أبرز الداعمين لـ"الخوذ البيضاء"
أخبار |١١ نوفمبر ٢٠١٩

 عُثر صباح اليوم الاثنين على جثة جيمس لو ميسوريه مدير منظمة (Mayday Rescue) بمدينة إسطنبول التركية، في ظروف غامضة، وهي أحد أبرز المنظمات الداعمة للدفاع المدني في سوريا.

 
وقالت ولاية إسطنبول في بيان لها، إنه تم العثور على جثة البريطاني جيمس غوستاف إدوارد لو ميسوريه "James Le mesuire" ، صباح اليوم، في مقاطعة "بيوغلو" في منطقة "كامانكش كارا مصطفى باشا" في إسطنبول.
 
وأكدت الولاية بدء التحقيقات القضائية والإدارية الشاملة في الحادثة.
 
وقال المدير العام لمنظمة الدفاع المدني في سوريا، رائد الصالح لـ"روزنة" نقلاً عن وسائل إعلام تركية، إن مؤذن المسجد وجده في الشارع حوالى الساعة الـ 5 والنصف متوفياً، دون توفر معلومات فيما إذا كان تم اغتياله أم لا، لافتاً إلى عدم معرفتهم معلومات إضافية عن الحادثة.
 

وجاءت الحادثة بعد أيام من توجيه المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخارفا اتهامات لمدير المنظمة  جيمس لو ميسوريه ، بأنه على صلة مع منظمات إرهابية خلال عمله، حيث قالت : " من المعروف بشكل مؤكد أن أحد مؤسسي الخوذ البيضاء جيمس لو ميسوريه، وهو ضابط سابق في المخابرات البريطانية وهذا الأمر ليس صدفة". وفق "روسيا اليوم".
 
وأضافت: "أن عدداً من الباحثين يشير إلى وجود صلات بين ضابط المخابرات السابق جيمس ومنظمات إرهابية خلال عمله في كوسوفو"، مطالبة من بريطانيا توضيحاً حول تلك المعلومات.
 
ويعرب لو ميسوريه الذي يدير منظمة "ماي داي" للإغاثة والإنقاذ، على حسابه في "تويتر" عن فخره بتدريب "الخوذ البيضاء".
 
يشار إلى أن "الدفاع المدني السوري" أو "الخوذ البيضاء، هي منظمة مدنية تطوعية تعمل في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، وتأسست عام 2013، بهدف إغاثة المتضررين من الحرب جراء القصف.
 
وتعمل منظمة الدفاع المدني وفق القانون الدولي، كما هو معرّف البروتوكول الأول من المادة 61 في إتفاقيات جنيف لعام 1949، وتتعهد بتوفير الخدمات المنصوص عليها في قائمة المادة للـ 5 للغايات التالية: "حماية السكان المدنيين من الأخطار الناجمة عن الأعمال العدائية أو الكوارث الأخرى، وتسريع عملية التعافي من الآثار المباشرة لهذه الأعمال، إضافة إلى توفير الظروف الضرورية لنجاة السكان المدنيين".
 

اقرأ المزيد