انتقاد تركي لانتشار القوات الأميركية في حقول النفط بسوريا

انتقاد تركي لانتشار القوات الأميركية في حقول النفط بسوريا
انتقاد تركي لانتشار القوات الأميركية في حقول النفط بسوريا
xeber24

أخبار |٠٩ نوفمبر ٢٠١٩

انتقد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، موقف واشنطن المعلن حول حقول النفط في شرق سوريا، حيث قال في هذا الصدد: "هم يعترفون ويقولون صراحة إنهم موجودون هناك بسبب حقول النفط".

وأضاف: "لا أحد لديه الحق في الموارد السورية... لقد جاؤوا إلى هنا، قاطعين آلاف الكيلومترات.. يقولون: سنعمل على تقييم حقول النفط في هذا البلد... هذا مخالف للقانون الدولي".

واتفقت أنقرة جزئياً فيما ذهبت إليه موسكو يوم الأربعاء إن المناطق النفطية يجب أن تكون تحت سيطرة حكومة دمشق، وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، في تصريح صحفي، إن روسيا لا تنوي التعاون مع الولايات المتحدة حول مسألة تأمين مناطق إنتاج النفط في شمال سوريا.

وأكد فيرشينين أن النفط هو ملك للشعب السوري بأكمله، مضيفا: "نحن مقتنعون بأن الشعب السوري هو الذي يجب أن يدير موارده الطبيعية، بما في ذلك النفط".

وتأتي هذه التصريحات جميعها ردا على تقارير إعلامية كشفت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وافق على توسيع المهمة العسكرية الأمريكية لحماية حقول النفط بشمال شرقي سوريا.

اقرأ أيضاً: اجتماع تركي-أميركي لرسم ملامح جديدة بشرق الفرات… هل يحصل ذلك؟

وصرح الرئيس الأميركي في وقت سابق أنه يعتزم إبقاء جزء من القوات الأمريكية في سوريا لحماية حقول النفط شرق البلاد من سيطرة "داعش".

وقالت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية، إن قرار ترامب أتى عقب اجتماع عقده يوم الجمعة قبل الماضي مع مسؤولين في وزارة الدفاع، إذ تركزت المناقشات حول إبقاء جزء من القوات الأمريكية في سوريا لحماية حقول النفط شرق البلاد من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي.

 وبموجب الخطة الجديدة، ستحمي القوات مساحة كبيرة من الأراضي التي يسيطر عليها المقاتلون الأكراد والتي تمتد على طول حوالي 90 ميلا (145 كلم) من دير الزور إلى الحسكة شمال شرقي سوريا، لكن عدد الجنود لهذه المهمة لا يزال غير محدد، في حين رجح مسؤولون آخرون أن يكون العدد الإجمالي 800 عسكري على الأقل، بمن فيهم حوالي 200 في قاعدة التنف (قاعدة أميركية)على الحدود السورية-العراقية-الأردنية.

اقرأ المزيد