إدلب: "تحرير الشام" تقصف كفرتخاريم وتبدأ باقتحامها 

إدلب: "تحرير الشام" تقصف كفرتخاريم وتبدأ باقتحامها 
إدلب: "تحرير الشام" تقصف كفرتخاريم وتبدأ باقتحامها 
facebook

أخبار | ٠٧ نوفمبر ٢٠١٩

بدأت "هيئة تحرير الشام"، صباح اليوم الخميس، باقتحام مدينة كفر تخاريم في ريف إدلب الشمالي بعد انتهاء المهلة لأهالي المدينة الذين رفضوا مطالب الهيئة، وخرجوا بمظاهرات مناهضة لها ولحكومة "الإنقاذ" التابعة لها، وطردهم لعنصر ما تسمى "الهيئة العامة للزكاة" من معاصر الزيتون بسبب فرضهم للضرائب على المزارعين.

وحرّكت الهيئة (جبهة النصرة سابقاً) عناصرها باتجاه المدينة سبقها تمهيد مدفعي بقذائف الهاون على المدينة، خلفت قتلى وجرحى بين المدنيين.

 واستهدفت هيئة تحرير الشام مدينة كفر تخاريم بعدة قذائف مدفعية، إضافة إلى قصف مكثف من الدبابات، طالت منازل المدنيين، حيث استقدمت هيئة تحرير الشام تعزيزات عسكرية بينها آليات ثقيلة من مدينة ادلب وحارم وجبل السماق إلى أطراف كفرتخاريم تمهيداً لاقتحامها.

وكانت الهيئة استدعت أمس الأربعاء، "مجلس شورى كفر تخاريم" للإجتماع معهم في مدينة حارم وتوصل الطرفان لاتفاق جديد، تضمن بنوداً متعددة، أبرزها تسليم كافة الحواجز العسكرية فيها لإدارة الحواجز، ووضع المؤسسات الحكومية والمخفر تحت إدارة "حكومة الإنقاذ"، وتسليم المطلوبين للهيئة، وهو الأمر الذي رفضه أهالي المدينة وطردوا أعضاء مجلس الشورى من كفرتخاريم.

اقرأ أيضاً: عملية عسكرية مرتقبة تستهدف تحرير الشام في إدلب 

 وفي سياق مواز أعلنت الفعاليات المدنية والعسكرية في مدينة كفر تخاريم، رفضها التام للاتفاق الحاصل الذي روّجت له "هيئة تحرير الشام"، وأوضح البيان؛ رفض أي عملية تسليم سلاح للهيئة، فضلا عن رفضها تسليم أي مطلوب، في حين دعت جميع الأحرار في مناطق الشمال للوقوف إلى جانب أهالي كفرتخاريم ومساندتهم ضد هجوم "تحرير الشام" على المدينة.

من جانبه أصدر "المجلس الإسلامي السوري" بياناً عقب استقدام الهيئة تعزيزات عسكرية لأطراف المدينة، وأشار البيان إلى أن "هيئة تحرير الشام" ليست سلطة شرعية معتبرة "حتى ولو بحكم الغلبة، فهم ليسوا دولة معترفاً بها لا من قبل المناطق التي يسيطرون عليها ولا من غيرها ولا من قبل العلماء وأهل الرأي والمشورة".

فيما اعتدى عناصر من الهيئة على نشطاء إعلاميين أثناء تغطيتهم لمظاهرة مناهضة للهيئة في مدينة تفتناز (جنوب إدلب)، كما قامت العناصر بترهيب المدنيين بإطلاق الرصاص لتفريقهم، بعدما شهدت المدينة تفتناز صباح اليوم الخميس، مظاهرة حاشدة جابت شوارع المدينة مناهضة لـ "تحرير الشام" ومنددة بقصف المدنيين في كفرتخاريم.

من الجدير ذكره أن مدينة كفرتخاريم يسيطر عليها فصيل "فيلق الشام" المنضوي ضمن "الجبهة الوطنية للتحرير" والتي اندمجت مؤخراً في "الجيش الوطني" المعارض المدعوم من أنقرة، الذي لم يعلن موقفه  حتى الآن من اعتداء "هيئة تحرير الشام" المصنفة على قائمة الإرهاب الدولية.