بعد الاتفاق التركي الروسي... أنقرة تعلن إيقاف العمليات العسكرية في سوريا

بعد الاتفاق التركي الروسي... أنقرة تعلن إيقاف العمليات العسكرية في سوريا
بعد الاتفاق التركي الروسي... أنقرة تعلن إيقاف العمليات العسكرية في سوريا
dw

أخبار | ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩

قالت وزارة الدفاع التركية اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة الأميركية أبلغت تركيا باكتمال انسحاب "قوات سوريا الديمقراطية" من المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

 
وأضاف بيان لوزارة الدفاع، أنه لم تعد هناك ضرورة لشن عملية عسكرية جديدة غير "نبع السلام"، بموجب الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا مع روسيا بشأن سوريا، وأنه ستبدأ جهود مشتركة بين الدولتين بهذا الصدد.
 
وكانت تركيا وافقت على هدنة توسطت فيها الولايات المتحدة في الـ 17 من تشرين الأول الحالي، على وقف إطلاق النار في شمال شرقي سوريا، لمدة 5 أيام، تنسحب خلالها "قوات سوريا الديمقراطية" من المنطقة، انتهت أمس الثلاثاء.
 
وأكد البيان أنه اعتباراً من اليوم ستبدأ الجهود المشتركة مع روسيا في ضوء الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مدينة سوتشي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.
 
وأشارت وزارة الدفاع إلى أنه ومن "خلال ممر سلام سيتم تأسيسه في المنطقة، سنعمل على إعادة السوريين الذين هجروا من أماكنهم، إلى منازلهم وأراضيهم بشكل آمن وطوعي".

 اقرأ أيضاً: شراكة روسية-تركية محتملة في "المنطقة الآمنة"... هذه تفاصيلها

وينص الاتفاق، وفق وكالة الأناضول، على احتفاظ تركيا بالسيطرة على منطقة بعمق 32 كيلو متراً على طول الحدود السورية التركية، كانت سيطرت عليها خلال العملية العسكرية "نبع السلام"، وتسهيل خروج "قسد" خلال 150 ساعة بعمق 30 كم من الحدود السورية التركية.
 
كما أكد الاتفاق على محاربة "الإرهاب" بجميع أشكاله وتعطيل المشاريع الانفصالية في الأراضي السورية، وعلى أهمية اتفاقية أضنة، حيث ستسهل روسيا تنفيذ تلك الاتفاقية في ظل الظروف الحالية.
 
كما سيتم تسيير دوريات تركية – روسية مشتركة غرب وشرق منطقة عملية "نبع السلام" بعمق 10 كم، باستثناء مدينة القامشلي، إضافة إلى إخراج "قسد" وأسلحتهم من منبج وتل رفعت، وإطلاق جهود مشتركة لتسهيل العودة الطوعية الآمنة للاجئين

وكان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، قال منذ أيام إن بلاده ستوقف عملية "نبع السلام" في حال تأكدها من انسحاب  "قوات سوريا الديمقراطية" من المنطقة بشكل كامل.
 
وأضاف في تصريح لقناة "دويتشه فيله" الألمانية، أن الاتفاق التركي الأمريكي يتضمن تعليق العمليات في المرحلة الأولى، وانسحاب "قسد" من المنطقة الآمنة في المرحلة الثانية.
 
وانطلقت العملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا بعد انسحاب القوات الأميركية من الحدود السورية – التركية شمالي سوريا، في الـ 7 من تشرين الأول الحالي، ما اعتبرته "قسد"  تخلياً عن الالتزامات التي وعدت واشنطن بها فيما يتعلق بالمنطقة الآمنة.