روسيا تسعى لعقد "حوار" بين تركيا والنظام السوري

باريس
روسيا تسعى لعقد "حوار" بين تركيا والنظام السوري
روسيا تسعى لعقد "حوار" بين تركيا والنظام السوري
أخبار |٢١ أكتوبر ٢٠١٩

يعود الحديث حول احتمالية بدء علاقة على المستوى الأمني بين النظام السوري وأنقرة، بعد تصريحات جديدة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

العملية التركية لا تستهدف الأكراد بل قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، هذا ما صرح به وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الذي قال أن الأكراد ليسوا أعداءً لبلاده وأنها استقبلت 350 ألفا منهم لجأوا من سوريا.

وحول الزيارة المرتقبة للرئيس رجب طيب أردوغان إلى روسيا غدا الثلاثاء، قال تشاووش أوغلو: سنلتقي في مدينة سوتشي مع الرئيس الروسي بوتين وهذا اللقاء سيكون مهما للغاية.

إلى ذلك قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن روسيا مستعدة للمساعدة في إطلاق حوار بين تركيا وسوريا، مؤكدا أنه يجب أن يستند إلى اتفاقية أضنة، الموقعة بين البلدين.

وفي اتصال هاتفي مع إذاعة روزنة استبعد اللواء المتقاعد فايز الدويري أن ينعقد لقاء أمني بين النظام السوري وتركيا بمساعي روسية متحدثا عن فجوة كبيرة ما تزال موجودة نتيجة تحميل تركيا للنظام السوري مسؤولية ما جرى وتهجير 12 مليون سوري، وبالتالي التنسيق الأمني الآن مع قوات سوريا الديمقراطية واحتلال المواقع منها زاد الفجوة ولم يجسرها.

ولفت لافروف إلى أن موسكو مستعدة لتعزيز الحوار بين تركيا وسوريا، ويجب أن يستند إلى اتفاقية أضنة، حيث أننا مستعدون أيضا للقيام بدور داعم، لتشجيع مثل هذه الاتصالات المباشرة حسب ما قال.

ويرى دويري أن قضية غرب الفرات بما يخص بمنبج وعبن عرب (كوباني) أصبحت مؤطرة بجهود روسية تركية، لأن النظام السوري لا يستطيع تجاوز القرارات الروسي، وبالتالي زيارة الرئيس أردوغان لسوتشي غدا هي لبحث قضية المدينتين، ويعتقد الخبير العسكري أن روسيا أعدت خرائط تبين خطوط التماس بين الجيش التركي والنظام السوري، وقال اللواء الأردني المتقاعد: "إذا ننتظر فرض خطوط تماس ترضي تركيا من جهة، وتجعل النظام يشعر بنشوة اكتساب شيء ما في الوقت ذاته".

اقرأ أيضا:
 هل أمريكا وحدها مرتبكة في شرق الفرات؟ ... المجتمع الدولي محتار!

وحول أخبار سحب القوات الأمريكية إلى العراق والإبقاء على 200 جندي أمريكي إلى الجنوب من المنطقة الآمنة قال دويري إن الرئيس دونالد ترامب عدل موقفه وبحث إمكانية إبقاء 200 جندي قريبين من حقول النفط، إلا أن المواقف الأمريكية متغيرة بين الأبيض والأسود، والبناء عليها صعب جدا، لأننا ننتظر دائما التغريدة التالية للرئيس ترامب.

وتوقع وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أن يتم نقل كل القوات الأمريكية التي تنسحب من شمال سوريا إلى العراق، وأبلغ إسبر صحفيين أنه وفقا للخطط الحالية سيتم إرسال القوات التي يبلغ عددها نحو ألف جندي إلى غربي العراق للمساعدة في منع عودة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، وقال الوزير الأمريكي إن عملية الانسحاب ستتم بواسطة طائرات وعبر قوافل برية.




خارطة توضح المنطقة الآمنة حسب ما تريدها تركيا



مقابلة اللواء المتقاعد فايز الدويري

 


اقرأ المزيد