مع اقتراب الهجوم التركي... إعلان النفير العام في شمال شرق سوريا

مع اقتراب الهجوم التركي... إعلان النفير العام في شمال شرق سوريا
مع اقتراب الهجوم التركي... إعلان النفير العام في شمال شرق سوريا
alarabiya.net

أخبار | ٠٩ أكتوبر ٢٠١٩

أعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية، اليوم الأربعاء، حالة النفير العام في شمال وشرقي سوريا، مع تهديدات تركية بتنفيذ عملية عسكرية في وقت قريب على المنطقة.

 
وقالت الادارة الذاتية في بيان لها، إنه "مع تصاعد وتيرة التهديدات وتحشد الجيش التركي والجيش الوطني السوري، للهجوم على المناطق الحدودية لشمال وشرق سوريا،  نعلن كإدارة ذاتية في شمال وشرق سوريا حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام على مستوى شمال وشرق سوريا".
 
 
وحمّلت الإدارة الذاتية، الأمم المتحدة بكافة مؤسساتها والولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي وروسيا وكافة الدول صاحبة القرار والتأثير في الشأن السوري "كامل المسؤولية عن أي كارثة إنسانية قد تلحق بالشعب في شمال وشرق سوريا".
 
جاء إعلان النفير مع تأكيد مكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن "الجيش التركي سيعبر الحدود السورية مع مقاتلي  الجيش السوري الحر قريباً".
 
اقرأ أيضاً: تركيا تعلن قرب دخول قواتها مع المعارضة إلى الشمال السوري
 
وتوجهت قافلة حافلات تقل جنود "الجيش الوطني" مساء أمس الثلاثاء، وشاحنات محملة بالذخيرة، من ولاية كليس التركية، إلى ولاية غازي عنتاب المجاورة، في طريقها إلى شانلي أورفة، وفق وكالة الأناضول.
 
وحذرت " قوات سوريا الديمقراطية"، اليوم الأربعاء، مما وصفته بـ"كارثة إنسانية" على وشك الوقوع، بسبب العملية العسكرية التركية المحتملة على شرق الفرات.
 
وقال مصطفى بالي المتحدث باسم "قسد" على حسابه في "تويتر"، "إن كل المؤشرات والمعطيات الميدانية والحشود العسكرية على الجانب التركي من الحدود، تشير إلى أن المناطق الحدودية ستتعرض لهجوم تركي بالتعاون مع المعارضة السورية المرهونة لتركيا".
 
وكانت القوات الأمريكية انسحبت من شمال سوريا على الحدود التركية في كل من منطقتي رأس العين وتل أبيض منذ يومين، وقال أردوغان أن الانسحاب جاء بعد اتصال هاتفي أجراه مع ترامب.
 
ونددت "قسد" بانسحاب القوات الأميركية من المنطقة، وقالت في بيان لها، إن واشنطن لم تفي بالتزاماتها وسحبت قواتها من المناطق الحدودية مع تركيا تزامناً مع تحضير أنقرة لعملية عسكرية على المنطقة.
 

اقرأ المزيد