حمص: مئات العائلات تعود إلى مدينة القصير

حمص: مئات العائلات تعود إلى مدينة القصير
حمص: مئات العائلات تعود إلى مدينة القصير
facebook

أخبار |٠٤ أكتوبر ٢٠١٩

أفادت وكالة الأنباء المحلية "سانا" بعودة 150 عائلة من العائلات المهجرة في لبنان من أهالي مدينة القصير بريف حمص. 

وذكرت الوكالة اليوم الجمعة عبر موقعها أن عودة الأهالي تأتي بعد  اتخاذ جميع الإجراءات والتدابير اللازمة وتأمين الخدمات الرئيسة للبلدة؛ وفق إدعاء مراسل "سانا".

وأضافت الوكالة أن "‏150 عائلة من أهالي (مدينة) القصير عادت بعد أن قامت الورشات الفنية والدوائر الخدمية بإعادة تأهيل البنى التحتية والخدمات من هاتف وكهرباء ومياه وصرف صحي لتأمين ظروف إقامة مناسبة تمكنهم من الاستقرار في منازلهم"، مشيرة إلى أن عدد سكان القصير يبلغ حاليا نحو 12 ألف نسمة.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان، و البالغ عددهم مليون شخصاً وفق بيانات مفوضية شؤون اللاجئين في لبنان، حيث يعانون من تدني المستوى المعيشي، نتيجة انخفاض الأجور، وعدم توافقها مع الواقع المعيشي والأسعار المرتفعة، إذ يصف معظم السوريون القاطنون في لبنان أسعار المنطقة بأنها "سياحية"، وسط شكاوى من جمود في الأسواق التجارية، وأسباب أخرى تدفعهم إلى التفكير إما بالسفر إلى أوروبا أو اضطرارهم العودة إلى سوريا.

اقرأ أيضاً: الليرة اللبنانية تتدهور.. واللاجئون السوريون يهربون من جديد

وكانت مصادر أوضحت الأسبوع الفائت لـ "روزنة" أن النظام السوري وافق على عودة 1200 عائلة من منطقة القصير، على دفعتين، في حين ذكر أهالي من القصير إن "معظم اللاجئين من أهالي القصير في لبنان تقدموا بطلبات للعودة إلى مناطقهم، حيث حصل ألف شخص على الموافقة الأمنية في شهر تموز الماضي، فيما حصل أكثر من 3500 شخص على موافقة أمنية قبل يومين".

وعادت ‏دفعة من أهالي مدينة القصير تقدر بنحو 1800 شخص إلى المدينة يوم الأربعاء الماضي. 

وسيطرت قوات النظام وقوات تتبع "حزب الله" اللبناني على مدينة القصير في أواسط عام 2013، بعد معارك مع قوات من المعارضة السورية العسكرية والفصائل الإسلامية، إذ تعتبر المدينة عقدة وصل بين دمشق وحمص والساحل السوري ولبنان.

اقرأ المزيد