النظام السوري: جاهزون لإعادة افتتاح معبر البوكمال – القائم مع العراق

النظام السوري: جاهزون لإعادة افتتاح معبر البوكمال – القائم مع العراق
النظام السوري: جاهزون لإعادة افتتاح معبر البوكمال – القائم مع العراق
alalamtv

أخبار |٣٠ سبتمبر ٢٠١٩

تعتزم الحكومة العراقية،اليوم الاثنين، فتح معبر معبر القائم-البوكمال الحدودي بين سوريا والعراق،  بعد أن تمت استعادته من تنظيم "الدولة الإسلامية" عام 2017.

 
وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وافق على فتح المعبر، في وقت أكد رئيس هيئة المنافذ الحدودية كاظم محمد بريسم العقابي "جاهزية المنفذ لمرور المسافرين وأيضا للتبادل التجاري".
 
وأوضحت وكالة "سانا" أنه تم إنجاز كافة الترتيبات والتحضيرات لإعادة فتح معبر البوكمال – القائم مع العراق.
 
واستعادت الحكومة العراقية السيطرة على بلدة القائم من تنظيم "داعش" في تشرين الثاني عام 2017، وتقع البلدة في محافظة الأنبار غربي العراق، وتعتبر بلدة القائم متاخمة لبلدة البوكمال شرقي دير الزور، والتي كانت سابقاً معقلاً لتنظيم "داعش".

اقرأ أيضاً: مصدر عراقي: معبر البوكمال لن يفتتح خلال الفترة المقبلة
 
وترفض واشنطن إعادة فتح معبر القائم حيث تقول أنه سيكون منفذاً لتهريب الأسلحة من إيران عبر العراق لمواقع النفوذ الإيراني في سوريا، وكان قصف جوي في الـ 27 من آب الماضي استهدف مواقع تابعة لقوات مدعومة من إيران في مدينة البوكمال نفذته طائرات مجهولة (رُجّحت بأنها إسرائيلية).
 
ووفقا لتقارير إعلامية، فإن الشريط الحدودي بين العراق وسوريا يشهد انتشارا لـ"حزب الله" اللبناني وكتائب حزب الله العراقية وأيضا حركة النجباء وفصيلي فاطميون وزينبيون.
 
وكشفت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية مطلع الشهر الجاري عن تعزيزات إيرانية لوجودها في سوريا من خلال قاعدة عسكرية سرية جديدة في منطقة البوكمال، وأشارت إلى أن إيران ستأوي آلاف الجنود والقوات التابعة لها في القاعدة، والتي ستكون من أكبر القواعد التي تبنيها إيران في سوريا، وفق مصادر استخباراتية.
 
ويرتبط العراق مع سوريا بثلاثة معابر رسمية، تحمل تسميات مختلفة على الجانبين، هي القائم من الجانب العراقي، الذي يقابله البوكمال في الجانب السوري، والوليد من جانب العراق، ويقابله التنف على الجانب السوري، ومعبر ربيعة من الجانب العراقي، يقابله اليعربية في سوريا.
 
وأغلقت المعابر الثلاثة إثر سيطرة تنظيم "داعش"، على مناطق شمالي وغربي العراق خلال العامين 2013 و2014، إضافة إلى مناطق شاسعة في الطرف الآخر من الحدود السورية.

اقرأ المزيد