ولاية غازي عنتاب تفتح باب الزيارات إلى سوريا خارج الأعياد

ولاية غازي عنتاب تفتح باب الزيارات إلى سوريا خارج الأعياد
ولاية غازي عنتاب تفتح باب الزيارات إلى سوريا خارج الأعياد
syrian-mirror

أخبار | ٢٩ سبتمبر ٢٠١٩

فتحت ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، باب الزيارات إلى سوريا خارج عيدي الفطر والأضحى، وذلك من خلال معبر جرابلس الحدودي.

 
وقال الصحفي التركي عبد الله سليمان أوغلو، بحسب موقع "اقتصاد"، أمس السبت، إن القرار لا يشمل إلا السوريين في غازي عنتاب الحاصلين على "كمليك، إقامة، إذن عمل، صادرة عن ولاية  عنتاب فقط".
 
وبإمكان الراغبين بالنزول إلى سوريا والحاملين بطاقة حماية مؤقتة من ولاية غازي عنتاب، التقدم إلى ديوان الأوراق في إدارة الولاية بطلب لزيارة الداخل السوري، حيث من المنتظر أن يتم العمل على إيجاد آلية دائمة لاستقبال الطلبات على نطاق واسع خلال الفترة القادمة.
 
ويهدف القرار، وفق أوغلو، إلى تخفيف الضغط على الزيارات خلال فترة الأعياد، إضافة إلى إتاحة الفرصة للسوريين لمتابعة أعمالهم وممتلكاتهم في سوريا، ما يساعد بشكل أو بآخر على العودة الطوعية، لافتاً إلى القرار هو اجتهاد من والي عنتاب ولا معطيات إن كانت ولايات أخرى ستصدر القرار ذاته.

اقرأ أيضاً: "مؤتمر سوريا الدولي" في إسطنبول: لا إجبار لعودة اللاجئين
 
وأشار الوالي، خلال الاجتماع الشهري الدوري لقادة الفكر والمجتمع السوري الذي يُعقد في آخر جمعة من كل شهر،  إلى أن هذا القرار أولي ومن المحتمل أن يتم فتح باب الزيارات لكل السوريين في تركيا دون النظر إلى مكان استصدار البطاقة المؤقتة.
 
وتتيح السلطات التركية للاجئين السوريين زيارة سوريا خلال عيدي الفطر والأضحى، ومن ثم العودة إلى تركيا ضمن مواعيد محددة من قبل المراكز التركية، من خلال المعابر الحدودية (جرابلس، باب الهوى، باب السلامة).
 
ويعيش في غازي عنتاب 445 ألف لاجئ سوري، وتضم اسطنبول أكبر تجمع للسوريين بين المدن التركية إذ يصل عددهم هناك إلى 547 ألف شخص، بحسب الإحصاءات الرسمية.
 
ودعا "مؤتمر سوريا الدولي" في مدينة إسطنبول، أمس السبت، الذي نظمته المعارضة التركية، إلى إيجاد حل للأزمة السورية، من خلال إعادة العلاقات مع النظام السوري ، وإيجاد حل لقضية اللاجئين السوريين على أساس القانون الدولي وحقوق الإنسان، والتشجيع على العودة الطوعية.
 
قد يهمك: قناة تركية: خطة لتوطين لاجئين سوريين في المنطقة الآمنة
 
وكشفت محطة "تي.آر.تي خبر" التركية الرسمية أن مسودة الخطة التركية لتوطين مليون لاجئ سوري في "المنطقة الآمنة" المزمعة، في شمال شرق سوريا تتضمن مشروعا سكنيا لبناء 140 قرية و10 بلدات تستوعب نحو مليون لاجئ سوري.
 
وبحسب ما نقل موقع "تركيا بالعربي" عن القناة فإن صناديق تمويل أجنبية ستقام لبناء 200 ألف منزل بكلفة 27 مليار دولار أمريكي، إلا أنه لم يتضح بعد إن كان المشروع سيحصل على تمويل دولي متكامل.