الشارع السوري الموالي يغلي.. أسماء كبار الفاسدين مطروحة علناً

الشارع السوري الموالي يغلي.. أسماء كبار الفاسدين مطروحة علناً
الشارع السوري الموالي يغلي.. أسماء كبار الفاسدين مطروحة علناً
أخبار |١٦ سبتمبر ٢٠١٩

تتزايد الأنباء في سوريا عن إجراءات يقوم بها النظام السوري بحق كبار رجالاته، بتهم فساد واستغلال المناصب للقيام بصفقات تنتهي عوائدها إلى جيوبهم.

 
والبداية كانت بشائعات لم يتم تأكيدها تتعلق بـ رامي مخلوف ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، حينما ادعت الشائعات ومطلقيها بوضع مخلوف تحت الإقامة الجبرية، فيما انتشرت يوم أمس صور تتعلق بقرار الحجز الاحتياطي على أموال وزير التربية السابق هزوان الوز ومسؤولين في وزارة التربية تم الحجز على أموالهم.
 
ورغم أن الأنباء لم يتم تأكيدها من النظام ذاته إلا أن جهات غير رسمية في دمشق أكدت المعلومات، وبدأ الشارع السوري المؤيد للنظام يسأل عن شخصيات أخرى معروفة اقتصادياً كـ"محمد حمشو ومحمد براء قاطرجي" وعن علاقتهم أيضاً بالفساد المستشري في سوريا.
 
رئيس مجلس الوزراء عماد خميس، صرّح، بحسب ما نقل موقع "هاشتاغ سوريا" اليوم الاثنين، خلال الجلسة الأولى لمجلس الشعب، أنه يتم التحقيق في ملفت فساد كبيرة، وأن الأسابيع القليل القادمة ستكشف عن محاسبة أسماء كبيرة،  ستشكل صدمة للجميع.
 
وأضاف خميس، أنه ستتم معالجة جميع ملفات الفساد التي تسلموها، وأي ملف ستتم معالجته ينشر تحت قبة مجلس الشعب.
 
جاء ذلك بعد قرار صادر عن وزير المالية لدى حكومة النظام السوري بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لوزير التربية السابق هزوان الوز وزوجته إيرينا الوز، كما شمل القرار الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مجموعة أسماء اخرى تقرر وضع أموالها تحت الحجز الاحتياطي.
 

وأكد مصدر في وزارة المالية لدى حكومة النظام السوري لقناة "روسيا اليوم" صحة القرار الذي يتم تداوله بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لوزير التربية  السابق هزوان الوز.
 
هزوان الوز يرد اسمه في قائمة تتضمن 87 اسماً آخرين ممن شملهم قرار الحجز، رقم 2495،  إضافة إلى زوجاتهم، بتاريخ  11 من شهر أيلول الحالي.
 
وتولى الوز منصب وزير التربية بين عامي 2012 و2018، كما استلم منصب مدير تربية دمشق بين عامي 2004 و 2012، ومنصب مدير التعليم المهني والتقني من عام 2000 وحتى 2004، ورئيس نقابة المهندسين فرع دمشق، وله العديد من المؤلفات والمقالات التربوية والأبحاث، منها كتاب "نحو مجتمع معرفي"، وكتاب "الوطن في لحظة الحقيقة".
 
اقرأ أيضاً: سامر فوز.. علاقات استخباراتية مشبوهة!
 
وأشار موقع "سناك سوري" إلى أنّ هناك أنباء عن توقيف معاون وزير التربية سعيد خراساني وعدد آخر من المتورطين بعقود تطالها شبهات فساد تقدر قيمتها بنحو 350 مليار ليرة سورية، وذلك بالتعاون مع رجل الأعمال محمد براء قاطرجي الذي انتشرت معلومات غير مؤكدة عن هروبه خارج البلاد إثر صدور مذكرة توقيف بحقه.
 
وأوضح الموقع ، أن القضية التي يتم الحديث عنها تتعلق بصفقات شراء حواسيب ومعدات لصالح الوزارة تقدر قيمتها بالمليارات، ولفت الموقع إلى أن المصادر لم تنفِ المعلومات المتداولة أو تؤكدها بشكل موثوق.
 
وأشار إلى أن معاون وزير التربية سعيد خراساني يمارس مهامه الموكلة إليه بالشكل الاعتيادي وبكامل صلاحياته.
 
وطالب سوريون على وسائل التواصل الاجتماعي بالتحقيق مع هزوان الوز ونشر الأسماء المتورطة في قضية الفساد بعد التحقيق.
 
كما انتشرت أنباء في أواخر شهر آب الفائت عن وضع رئيس النظام السوري بشار الأسد لابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف قيد الإقامة الجبرية، دون أي تأكيد أو نفي من قبل النظام.

وكان كلاً من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة  أدرجوا رامي مخلوف وسامر فوز على قائمة العقوبات، لدورهما في دعم قوات النظام ومشروعات إعادة الإعمار.

ويرأس فوز مجموعة أمان القابضة، والتي تضم شركات عدة في مجالات مختلفة، منها شركة إيمار الشام للإنتاج الفني والتي أسست قناة "لنا" الفضائية، وتسعى لتأسيس قناة فضاية أخرى تحمل اسم "لنا بلس".
 
كما يتفرع منها أيضاً شركات "فوز للتجارة"، "فوز التجارية"، "المهيمن للنقل والمقاولات"، "صروح الإعمار"، فضلاً عما يتفرع من "مجموعة الفوز القابضة" من استثمارات متنوعة في مجال استيراد وتصدير المواد الغذائية، وكان فوز قد أسس عام 2012 مجموعة مقاتلة تحت اسم "درع الأمن العسكري" تقاتل إلى جانب قوات النظام السوري في محافظة اللاذقية.

اقرأ المزيد