أنباء تنفي تعيين علي مملوك نائبا للأسد

أنباء تنفي تعيين علي مملوك نائبا للأسد
أنباء تنفي تعيين علي مملوك نائبا للأسد
أخبار | ١٠ يوليو ٢٠١٩
 
نفت مصادر إعلامية موالية للنظام السوري أنباء تعيين علي مملوك نائبا لرئيس الجمهورية، وذلك بعدما تداولت صفحات محلية على مواقع التواصل الاجتماعي عن تعيين اللواء ديب زيتون ( الذي كان يشغل موقع مدير إدارة المخابرات العامة) رئيسا لمكتب الأمن الوطني خلفا لمملوك.

وقالت صحيفة "الوطن" في صفحتها على الفيسبوك يوم أمس: "لا صحة إطلاقا لما يشاع عن تعيينات جديدة اليوم وكل ما نشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لا أساس له من الصحة"

جاء ذلك بعدما ذكر بهجت سليمان مدير المخابرات السابق لدى النظام السوري؛ أن الأسد أجرى تغييرات في صفوف قيادات عدد من الأجهزة الأمنية، بينها مدير إدارة المخابرات الجوية اللواء جميل حسن.
 
وقال سليمان على صفحته الشخصية في "فيسبوك"، إن اللواء غسان إسماعيل حل محل جميل حسن كمدير لإدارة المخابرات الجوية ، فيما يرأس المخابرات العامة اللواء حسام لوقا، ويتولى مسؤولية شعبة الأمن السياسي اللواء ناصر العلي، و يتولى ناصر ديب إدارة الأمن الجنائي، بينما أشارت صفحة "المخابرات السورية" على "فيسبوك"، إلى تعيين اللواء كفاح ملحم رئيساً لشعبة المخابرات العسكرية.

 اقرأ أيضا:النظام السوري يعيّن قادة جدد لعدة أجهزة أمنية

يشار إلى أنه صدرت مذكرة توقيف دولية بحق أفراد تابعين للنظام السوري، من بينهم جميل حسن مدير المخابرات الجوية الأسبق، في حزيران عام 2018، على خلفية شكوى جنائية قدمها معتقلون سابقون في الادعاء العام الألماني.
 
حسن البالغ من العمر 65 سنة، اتهم أيضاً باستخدامه للتعذيب الممنهج والإعدام التعسفي للسجناء السياسيين في سوريا، وهو الذي يعتبر من أقوى رجال النظام السوري، وهو عضو في مركز الأزمات الوطني ومكتب الأمن القومي، وهو واحد من أقرب مستشاري الأسد.
 
فيما كانت "هيومن رايتس ووتش" ذكرت أن غسان إسماعيل (مدير المخابرات الجوية الجديد) وهو المسؤول المباشر عن حوادث الاختفاء القسري لآلاف المدنيين، وعن تصفية عدد من المعتقلين في سجن المزة العسكري، حيث عمل الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات عليه من بين 27 مسؤولاً لدى حكومة النظام عام 2012، بينما عملت بريطانيا على تجميد أرصدته عام 2015، ضمن مجموعة إجراءات اتخذتها ضد ضباط مسؤولين عن انتهاكات لحقوق الإنسان.