بعد الاعتداء على مُعارض.. الشرطة التركية تدخل القنصلية السورية بإسطنبول

بعد الاعتداء على مُعارض.. الشرطة التركية تدخل القنصلية السورية بإسطنبول
بعد الاعتداء على مُعارض.. الشرطة التركية تدخل القنصلية السورية بإسطنبول
facebook

أخبار | ٠٩ يوليو ٢٠١٩

تناقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي خبرا مفاده أن الشرطة التركية دخلت القنصلية السورية في إسطنبول للتعرف على هوية الموظفين الذين اعتدوا على ناشط حقوقي سوري، بعد تقديمه شكوى رسمية إلى السلطات التركية.

وتقدم الناشط الحقوقي أسامة أبو زيد في تغريدة له على موقع "تويتر"، بأنه تم الاعتداء والتهجم عليه جسديًا ولفظيًا من قبل موظفي القنصلية السورية في إسطنبول، وأضاف "هذه القنصلية التي يفترض أن تقدم الخدمات لأبناء الشعب السوري في تركيا عبارة عن فرع مخابرات ومركز تشبيح".
 

وفي تغريدة أخرى أضاف، بأنه تقدم بشكوى للشرطة ودخلوا إلى القنصلية للتعرف على الأشخاص الذين قاموا بالاعتداء، و أشار إلى أنه مستعد أن يخسر كل شيء مقابل المضي في هذه الدعوى حتى تتوقف عملية إذلال السوريين المقيمين في تركيا.
وكان أبو زيد أوضح في تغريداته عن أسباب الاعتداء بالقول: "ذهبت اليوم إلى القنصلية، من أجل تصديق معاملة عقد زواج لتقديمه للبلدية، وطلب الموظف مني نزع علم الثورة الملفوف حول معصمي، على شكل سوار، وعند رفضي ذلك، ما كان من الموظف إلا البدء بشتمي، على طريقة المخابرات السورية، وطردني، ثم قام ثلاثة موظفين آخرين بضربي و دفعي خارج الغرفة بقوة".


اقرأ أيضاً: "لا تلمس أخي" حملة تركية ضد العنصرية التي تواجه السوريين


و يعاني اللاجئين السوريين في إسطنبول من المعاملة السيئة من قبل موظفي القنصلية السورية هناك، حيث يتم استغلالهم من خلال الحاجة لاستصدار الوثائق العائلية و جوازات السفر عبر مكاتب سمسرة تعمل لحجز الدور في القنصلية و الذي يكلف السوريين مئات الدولارات.

اقرأ المزيد