النظام السوري يرفع سعر البنزين غير المدعوم... ماذا عن البنزين المدعوم؟

النظام السوري يرفع سعر البنزين غير المدعوم... ماذا عن البنزين المدعوم؟
النظام السوري يرفع سعر البنزين غير المدعوم... ماذا عن البنزين المدعوم؟
sy-24

أخبار |١٦ يونيو ٢٠١٩

أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظام السوري عن تعديل في أسعار البنزين غير المدعوم اعتباراً من اليوم الأحد، وأكّدت أنّ الأسعار سيتم تعديلها شهرياً وفق السعر العالمي.

 
وأوضح وزير التجارة عاطف النداف في بيان، أمس السبت، أنه وفق القرار يصبح سعر ليتر البنزين (أوكتان 90) غير المدعوم 425 ليرة سورية بدلاً من 375، وبنزين (أوكتان 95) غير المدعوم  يصبح 550 ليرة سورية بدلاً من 600 ليرة، بينما يبقى سعر البنزين المدعوم ثابتاً 225 ليرة سورية لليتر الواحد.
 
وأوضح النداف، بحسب وكالة "سانا"، أنّ سعر البنزين غير المدعوم سيتعدّل شهرياً وفق السعر العالمي، أي سعر الكلفة والمصاريف، وبناء على ذلك تم رفع سعر ليتر البنزين (أوكتان 90) 50 ليرة سورية ليصبح 425، بينما تم تخفيض سعر ليتر البنزين (أوكتان 95) 50 ليرة ليصبح 550 ليرة.
 
 
وأشار النداف إلى أنّ الشريحة التي ستتأثر بالأسعار الجديدة وفق دراسة إحصائيات البطاقة الذكية تشمل من 8 إلى 12 في  المئة من أصحاب السيارات الكبيرة والسيارت التي سلندرها عال (سعة المحرّك).
 
وأضاف أنه سيتم الإعلان عن الأسعار الجديدة للبنزين في اليوم التالي لدراسة الأسعار، وأنّ ذلك سيجري كل شهر حيث سيكون هناك تعديل للأسعار، إما بتثبيت أسعار البنزين غير المدعوم أو تعديلها.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يغازل البنك الدولي برفع أسعار البنزين!
 
وشهدت المحافظات السورية منذ نحو شهرين أزمة بنزين خانقة حيث امتدت الطوابير إلى مئات الأمتار أمام محطات الوقود، ما أدى إلى شلل في الحركة المرورية وتعطّل أصحاب الأعمال عن عملها، حيث أعلنت "الشركة السورية لتخزين المحروقات على إثر ذلك عن تخفيض كميات البنزين المخصصة للسيارات الخاصة لتصبح 20 ليتراً كل خمسة أيام ، و20 ليتراً كل يومين لسيارات الأجرة العمومية، فضلاً عن ثلاثة ليترات كل خمسة أيام للدراجات النارية.
 
كما شهدت الشهور الماضية أزمة خانقة في الحصول على مادة الغاز المنزلي، إضافة إلى أزمة الكهرباء والمياه، وانقطاع حليب الأطفال، وعزت حكومة النظام فقدان مادة الغاز، لصعوبة وصول السفن إلى الشواطئ السورية، نتيجة العواصف والأمطار التي أصابت المنطقة، تزامناً مع شكاوى من قبل فنانين وناشطين سوريين، اتّهمت عقبها حكومة عماد خميس السوريين بالعمالة للخارج واختلاق أزمات غير موجودة.

اقرأ المزيد