دمشق...اتهامات للنظام وروسيا بعمليات نبش مقابر في مخيم اليرموك

دمشق...اتهامات للنظام وروسيا بعمليات نبش مقابر في مخيم اليرموك
دمشق...اتهامات للنظام وروسيا بعمليات نبش مقابر في مخيم اليرموك
geiroon

أخبار | ١٠ يونيو ٢٠١٩

اتّهم  فلسطينيون سوريون قوات النظام السوري والقوات الروسية، بإجراء عمليات نبش جديدة في مقبرة "الشهداء" القديمة في مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، بحثاً عن رفات جنود إسرائيليين كانوا قتلوا في لبنان عام 1982 خلال معركة السلطان يعقوب.

 
وقالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" أمس الأحد، نقلاً عن أهالي المخيم: "إن النظام السوري ومجموعات عسكرية موالية له نصبت حواجز حول مقبرة الشهداء القديمة، ومنعتهم من الوصول إليها لزيارة قبور موتاهم، في أوّل أيام عيد الفطر".
 
وأضافت المجموعة، أن قوات النظام منعت أيضاً وفود الفصائل الفلسطينية و"منظمة التحرير" من الوصول إلى المقبرة في أوّل أيام عيد الفطر، وأنه تم تغيير وجهة الوفود إلى مقبرة الشهداء الجديدة، جنوب غربي المخيم.
 
اقرأ أيضاً: كوماندوز إسرائيلي و مرتزقة روس.. أعادوا رفاة الجندي "زخاري باومل"
 
وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سابقاً أنّ روسيا سلّمت رفات الجندي الإسرائيلي زكريا باومل المفقود منذ عام 1982، بعدما تم العثور على رفاته بعملية نوعية من قبل القوات الخاصة الروسية في سوريا، حيث فرضت القوات الروسية في شهر آذار/مارس الماضي، طوقاً على مخيم اليرموك للبحث عن الجنود الإسرائيليين المفقودين.
 
يشار إلى أن معركة السلطان يعقوب بين الجيش الإسرائيلي والجيش السوري جرت في يونيو/حزيران 1982 في سهل البقاع. وفي نهاية المعركة بلغت خسائر القوات الإسرائيلية نحو 20 قتيلاً وأكثر من 30 جريحاً، فيما فقد ستة جنود. واستولى الجيش السوري على ثماني دبابات تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي، اثنتان منها تضم ​​ثلاثة جنود مفقودين.