كبار المشرعين الأمريكيين يتحركون لوضع استراتيجية جديدة في سوريا

باريس
ريف اللاذقية قريبا من المنطقة التي من المفترض أنه استخدم فيها غاز الكلور
ريف اللاذقية قريبا من المنطقة التي من المفترض أنه استخدم فيها غاز الكلور
أخبار | ٢٢ مايو ٢٠١٩
التهديدات الأمريكية بتوجيه ضربة عسكرية إلى النظام السوري؛ بالإضافة إلى الوثيقة التي وقعها ديمقراطيون وجمهوريون من مجلسي الشيوخ والنواب، تطالب الرئيس الأمريكي بالانخراط بفعالية أكثر في سوريا، تحركات جديدة في واشنطن يقودها جمهوريون وديمقراطيون من داخل الإدارة ومن الصف الخلفي يرى فيها مراقبون بداية لاستراتيجية أمريكية جديدة في سوريا.
 
تهديدات أمريكية بضربة عسكرية بمشاركة حلفائها ضد النظام السوري
 
أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من أن الجيش السوري ربما استخدم الأسلحة الكيميائية في الآونة الأخيرة، ملوحة بـ "رد سريع ومناسب" ضد النظام السوري.
 
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن هناك مؤشرات على وقوع هجوم بمادة غاز الكلور السام، يوم الأحد الفائت، أثناء عملية عسكرية في إدلب، آخر المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في شمال غربي سوريا.
 
وقالت مورغان اورغتوس، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، إن الولايات المتحدة ما زالت تجمع معلومات عن الحادث. وتعهدت بـ "رد سريع ومناسب من أمريكا وحلفائها إذا ثبت وقوع الهجوم".
 
ورفضت روسيا، الحليف الرئيسي للحكومة السورية، الاتهامات الأمريكية، وأدانت موسكو ما سمته "حملة تضليل" تحاول إلقاء اللوم على أطراف أخرى فيما يتعلق بالهجمات الكيميائية.
 
لكن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية قالت إن "مسؤولية نظام الأسد عن هجمات الأسلحة الكيميائية المروعة لا يمكن إنكارها".
 
قصف بالكلور في ريف اللاذقية (منطقة كباني)

في صبيحة الأحد 19 مايو/أيار قالت فصائل تقاتل النظام في ريف اللاذقية الشمالي، إن قوات النظام استهدفت الجبهات بقذائف تحوي غاز الكلور السام.
 
وأمرت إدارة ترامب بشن ضربات ضد أهداف النظام السوري في عامي 2017 و 2018 بعد تقارير عن هجمات بالأسلحة الكيماوية على أيدي قوات النظام السوري.
 
وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، اتهمت وزارة الدفاع الروسية "هيئة تحرير الشام" في إدلب، بمن فيهم "المتخصصون الذين تم تدريبهم في مدينة الرقة تحت إشراف ضباط المخابرات الأمريكية" بالتخطيط لهجوم بالأسلحة الكيماوية.

كما تحدثت وكالة سبوتنيك عن محاولة قوات من المعارضة اختراق جبهة الساحل في اليوم التالي، وقالت أن جبهة اللاذقية تعتبر من أكثر المواقع القتالية تعقيداً حيث التضاريس الصعبة والتي تشمل الجبال الشاهقة والوديان إضافة للمغير الصخرية التي تنتشر بكثافة قرب مواقع الاشتباك.
 

فيديو نشرته وكالة سبوتنيك بعد يوم واحد من اليوم المفترض لاستخدام الكلور وقالت إنه محاولة للمسلحين اختراق مناطق جديدة
 
وقالت الخارجية الروسية في بيان:"الإرهابيون العاملون في منطقة التصعيد بإدلب لديهم كمية كبيرة من المواد السامة، التي يجهزها المسلحون بالذخيرة من أجل أداء ما يسمى باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد السكان المدنيين من قبل القوات الحكومية".
 
وردت الخارجية الأمريكية في بيانها أن "مزاعم روسيا الأخيرة ضد ذوي الخوذ البيض وغيرها جزء من حملة تضليل مستمرة من قبل النظام السوري وروسيا لإنشاء رواية خاطئة مفادها أن الآخرين يتحملون المسؤولية عن هجمات الأسلحة الكيميائية".
 
موقف روسي رافض والنظام السوري ينفي التقارير
 
منظمة الصحة العالمية قالت قبل يوم واحد إنها تجري في دمشق تدريباً لفرق طبية تابعة لنظام السوري على كيفية التعامل مع هجمات الأسلحة الكيميائية في سوريا.
 
ونشر حساب المنظمة يوم أمس الثلاثاء، تغريدة على الحساب الخاص بسوريا جاء فيها "بدعم منWHO، تُعقد في دمشق ورشة لمدة 4 أيام لمقدمي الرعاية الصحية من مختلف المحافظات لتعزيز قدرتهم على إجلاء وإدارة الإصابات الناجمة عن التعرض للغاز والمواد الكيميائية السامة"
 
وقبل شهرين من الآن سلّمت روسيا ممثّلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يُندّد بـ"التسييس المتواصل" لعمل منظّمة حظر الأسلحة الكيميائيّة التي شكّلت فريق محقّقين خاصّ بسوريا.
 
وأفاد دبلوماسيّون في المنظّمة الدوليّة بأنّ مشروع القانون المدعوم من الصين، والذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه، يُذكّر بأنّ مجلس الأمن هو الهيئة الدوليّة الوحيدة القادرة على فرض عقوبات على دول تنتهك اتّفاق حظر الأسلحة الكيميائيّة.
 
وكانت "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة" التابعة للنظام السوري نفت التقارير التي تتناقلها وسائل الإعلام حول استخدام قواتها سلاحا كيميائيا في بلدة كباني بريف اللاذقية، وقالت إنها أخبار كاذبة ومفبركة وعارية من الصحة.
 
ويرى المفكر السوري محي الدين لاذقاني أن تكرار استخدام النظام للأسلحة الكيميائية رغم تهديدات المجتمع الدولي ليس مستغربا، وأن له سوابق عديدة في خان العسل، وخان شيخون، ودوما، وأن منطقة الكبينة استعصت على قواته وعلى القوات المتحالفة معه ما دفعهم إلى اللجوء لهذه الوسائل.
 
هجمات سابقة موثقة
 
ووصلت الأمم المتحدة مراراً إلى أن روسيا والنظام السوري نفذوا عدة هجمات كيماوية بينها في مدينة دوما في الغوطة الشرقية، في أبريل/نيسان 2018.
 
وأحصت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في أغسطس/آب 2017، خمس هجمات كيماوية نفذها النظام، بعد هجوم خان شيخون في ريف إدلب في أبريل/نيسان من ذات السنة.
 
ورغم إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية (UNPCW) والأمم المتحدة تدمير 1300 طن من المواد الكيمياوية التي كانت بحوزة النظام السوري، إلا أن الهجمات بتلك الأسلحة استمرت في سورية ولم تتوقف.
400 عضو بالكونغرس طالبوا ترامب برسم استراتيجية جديدة في سورية
 
يأتي التحذير الأمريكي بعد يوم من خطاب وصل للرئيس دونالد ترامب، وَجَههُ 400 من أصل 535 من أعضاء الكونغرس.
 
ويرى محي الدين اللاذقاني أن واشنطن ليست بحاجة إلى حجة تريد استهداف النظام السوري، وأن سوريا الآن هي الساحة الأبرز التي تبرز فيها العدوانية الإيرانية، والنفوذ الإيراني، وأنه من الممكن جدا أن تحرك واشنطن أساطيلها وبوارجها إلى الخليج العربي، ثم تستهدف إيران في سوريا، ربما لأنها لا تريد إشعال منطقة الخليج التي تحتوي قواعد أمريكية، وأنابيب النفط.
 
وعبر أعضاء الكونغرس عن قلقهم في الخطاب بشأن الجماعات المتطرفة في سورية، ويحث على مزيد من المشاركة الأمريكية في الجارة العراق التي مزقتها الحرب.
وطلبوا من ترامب تطوير استراتيجية سورية، مع انتهاء الحرب على الأرض، وكذلك لحماية المصالح الإسرائيلية ضمن العملية.
 
المقابلة كاملة مع المفكر السوري محي الدين اللاذقاني ⬇️