بسبب الحصار...المجلس المحلي لمخيم الركبان يعلنه "منطقة منكوبة"

بسبب الحصار...المجلس المحلي لمخيم الركبان يعلنه "منطقة منكوبة"
بسبب الحصار...المجلس المحلي لمخيم الركبان يعلنه "منطقة منكوبة"
arabic.rt

أخبار |١٩ أبريل ٢٠١٩

أعلن المجلس المحلي لمخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، أن المخيم بات "منطقة منكوبة" نتيجة الحصار الذي يفرضه النظام السوري وحلفاؤه من القوات الإيرانية والروسية، وطالب الأمم المتحدة بإرسال المساعدات الإنسانية والإغاثية.

 
وقال المجلس المحلي في بيان، أمس الخميس، "إن القوات المحاصرة للمخيم منعت من دخول المواد التموينية والطحين والأدوية والحليب، للضغط على الأهالي من أجل إجبارهم على العودة قسراً إلى مناطق النظام السوري".
 
وأشار إلى أن "الحصار أجبر 35 في المئة من سكان المخيم على مغادرته، فيما يرفض البقية الخضوع وقبول الذل، لعدم ثقتهم بالنظام.
 
وطالب المجلس المحلي قوات التحالف الدولي بإدخال مساعدات إنسانية عاجلة إلى المخيم، والضغط على الأمم المتحدة لإدخال قافلة إغاثة في أسرع وقت".
 
اقرأ أيضاً: مصدر من مخيم الركبان ينفي وجود مقبرة جماعية
 
وكان المجلس  المحلي قال قبل أيام، إن النظام يحتجز المئات من سكان المخيم الذين غادروه قسراً بسبب الحصار، ويمارس عليهم كافة أنواع التعذيب بحقهم"، ودعا الأمم المتحدة للقيام بواجباتها تجاه سكان المخيم.
 
و يعاني مخيم الركبان من أوضاع إنسانية صعبة، وشح في المواد الغذائية و الطبية و غلاء في الأسعار، وسط حالة حصار مزدوج حيث يحاصر النظام المخيم من طرف البادية، وتحده الحدود الأردنية المغلقة من الطرف الآخر، ووجهت الإدارة المدنية للمخيم سابقاً نداء استغاثة لتأمين المواد الأساسية لهم.
 
قد يهمك: حواجز روسيّة تحاصر مخيم الركبان.. هل تدفع السكان على مغادرته؟

وكان العقيد مهند الطلاع قائد فصيل "مغاوير الثورة" المعارض، أشار في حديث لـ "راديو روزنة" سابقاً،إلى أن روسيا تسعى للضغط على سكان المخيم من خلال منع دخول الوقود والطعام والدواء للمنطقة، متابعاً بالقول: "الطرق مقطوعة ومحاصرة، والروس هم الموجودين على حواجز المحاصرة؛ وليس عناصر النظام، فهم يعلمون أن عناصر النظام تتهاون في تمرير المواد اللازمة لسكان المخيم من خلال الرشاوى".
 
وقررت حكومة النظام  في شباط الماضي، بدعم من روسيا، فتح ممرين إنسانيين لضمان خروج النازحين المتواجدين في المخيم إلى أماكن يختارونها للإقامة الدائمة.

اقرأ المزيد