"الزبال" مسلسل جديد يعود به فؤاد حميرة إلى التلفزيون

باريس
"الزبال" مسلسل جديد يعود به فؤاد حميرة إلى التلفزيون
"الزبال" مسلسل جديد يعود به فؤاد حميرة إلى التلفزيون
أخبار | ٢٠ فبراير ٢٠١٩

بعد غياب عشر سنوات، عاد الكاتب والسيناريست السوري فؤاد حميرة بعمل جديد، سيضم إلى مجموعة كبيرة من الفنانين والنجوم العربية .

ووقع حميرة عقد مسلسل "الزبال" مع شركة الصباح إخوان وتحدث الكاتب عن شخصية "الزبال"، والتي هي شخصية  حقيقية في تاريخ دمشق، وهو قسيم الزبال الذي حكم دمشق لأربع سنوات متتالية.

وتحدث فؤاد حميرة لـ"روزنة"، أن "هذا الشخص الذي كان ينقل الزبل الى بساتين الغوطة، قدر له أن يحكم دمشق".  وتحدث الكاتب عن الظروف التي أعطت لقسيم الزبال الفرصة ليصل بها الى الحكم بكل دهاء وذكاء.

وأشار حميرة الى  أن هذا العمل وبحسب تصوره يحاكي الواقع العربي، ويروي من خلال هذه الشخصية كيف نصنع الديكتاتور، مشيرا أيضا أن هذا العمل يحتوي رموزاً ورسائل لها اسقاطاتها السياسية والزمنية التي تشابه زمننا الحالي .
وتابع حميرة "نقلنا الزمن ثلاثمئة سنة عبر هذه الشخصية، وقمت انا بصنع تلك الشخصية بلمسة تاريخية لكن بلغة عامية محكية"، وأضاف أن  كل الأحداث موثقة وحقيقية خصوصا مايتعلق بشخصية "قسيم" بشكل كامل وكيف حمى حكمه في دمشق عبر سنوات .

وحول المرشح لبطولة شخصية "الزبال" قال فؤاد حميرة أن من سيجسد هذه الشخصية هو الممثل السوري تيم حسن، اضافة الى مجموعة كبيرة من الفنانين.

وكان أوضح الكاتب السوري المعارض فؤاد حميرة برر سبب توقفه عن كتابة الأعمال التلفزيونية منذ سبع سنوات، ولجوئه مؤخراً إلى يوتيوب(موقع ويب يسمح لمستخدميه برفع التسجيلات المرئية مجاناً) لإنتاج أعمال فردية، وذلك عبر مقطع فيديو نشره عبر حسابه في " فيسبوك". 

وسبق لـ"حميرة" بأن قدم لجوء إلى فرنسا ثم تنازل عنه لأنه "ذاق الأمرين" في بلد اللجوء بحسب تعبيره آنذاك، وأشار في تصريحات سابقة لراديو روزنة في أكتوبر عام 2015 بالقول "لم أقع في غرام أوروبا ولم أجد مساحات شاسعة في الفروقات الحضارية بين الشرق والغرب، أنا لم أجد نفسي في فرنسا، للمجتمع هناك قوانينه في العيش والعمل أنا لن أستطيع كتابة الدراما بالفرنسي قبل عشر سنوات ولا يوجد حقيقة أجواء مناسبة للعمل باللغة العربية".

قد يهمك: حميرة: "أنا أشحد".. ولهذه الأسباب يرفض الخليجيون تمويل أعمالي

وتابع حميرة في لقائه أن هذا العمل كتب من عشر سنوات وتوقف المشروع بعد بدء الثورة، وأوضح أن بعد لقاءات عدة مع شركة الإنتاج اتفقوا على إعادة  صياغته من جديد حيث تم تغيير مجرى العمل والأحداث إضافة الى الشخصيات.

فؤاد حميرة أكد  أن العمل سيبث في رمضان 2020 ضمن تكلفة إنتاجية ضخمة من قبل شركة الصباح إخوان . كما نوه السيناريست السوري  أنه يتمنى تقديم عمل يتحدث فيه عن الوضع السوري وينقل فيه الحقائق وما حصل للسوريين في هذه الفترة، لكنه لمس عدم رغبة من الجهات الإنتاجية لدعم مثل تلك الإعمال حالياً.

وأضاف حميرة : "ربما استطيع في المستقبل تقديم  عمل يوثق ماحصل خلال الثورة من وجهة نظر الذين شاركوا فيها" .