بعد خسارة المنتخب السوري.. مطالبات بإقالة دباس وجمعة

بعد خسارة المنتخب السوري.. مطالبات بإقالة دباس وجمعة
بعد خسارة المنتخب السوري.. مطالبات بإقالة دباس وجمعة
almountakhab

أخبار | ١٦ يناير ٢٠١٩
 

بعد خروج المنتخب السوري لكرة القدم؛ من بطولة كأس آسيا في دورها الأول، علّق  الإعلامي الرياضي مصطفى الآغا على الخسارة مطالباً القيادة الرياضية بتغيير طريقة تفكيرها للحصول على نتيجة أفضل، كما وطالب سوريون بإقالة رئيس اتحاد كرة القدم لدى النظام  السوري ورئيس الاتحاد الرياضي.

 
وأقيمت أمس الثلاثاء على أرض الإمارات العربية المتحدة مباريات المجموعة (B) في بطولة كأس آسيا في دورها الأول، بين منتخبي استراليا والمنتخب السوري، ليخرج الأخير من المباراة بخسارة  كانت نتيجتها (3-2).
 
وقال الآغا في تسجيل مصور، "أنا أعرف الرياضة السورية منذ 45 سنة، وكنت أحد مكوناتها، هذه الرياضة لم تتغير، ولا تزال كما كانت عليه، كرة القدم كما هي".
 

 

 
وطالب القيادة الرياضية لدى النظام السوري بتغيير الفكر، متسائلاً:  "كيف تعالج ذات الموضوع خمسين عاماً بذات الدواء، وتريد نتائج مختلفة" مضيفاً، "غيروا الفكر، أطلقوا سراح كرة القدم".
 
وتابع: "أعدو الخباز خبزه، اجعلوا الناس تشعر بأن هذا المنتخب قادر، وهو قادر، لكن توجد أدوات، وهي موجودة، كرة القدم مهمة مثل الصحة والدفاع والخارجية ومثل كل الوزارات، لأنه منتخب عندما يجمع شعب، يستاهل أن نفكر كيف نجعله منتخباً قوياً.
 
أما الفنان وعضو مجلس الشعب عارف الطويل انتقد خسارة المنتخب السوري قائلاً: " نحن نطلب من القيادة الرياضية عدم تبرير الفشل بل اتخاذ الإجراء المناسب والحاسم دون مجاملة لأن هذا المنتخب يمثل ملايين السوريين وليس حكراً لإدارة أو شخص محدد ."
 
ونشرت "شبكة أخبار حي الزهراء بحلب" تسجيلاً مصوراً قالت إنه من مدرجات ملعب في الإمارات الذي أقيمت فيه المباراة، وهتف السوريون خلاله ضد رئيس اتحاد كرة القدم لدى النظام، قائلين: "إذا فيك ذرة شرف استقيل وارحل عنا ياحرامي".
 

 

 
وانتقد الكثير من المتابعين الموالين للنظام السوري أداء المنتخب مطالبين بإقالة رئيس اتحاد كرة القدم فادي الدباس ورئيس الاتحاد الرياضي موفق جمعة.
 
وقال بسام شعبان على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك " من هو المسؤول عن هذا الأداء المخيب للمنتخب الوطني، جيل رائع من اللاعبين كان بإمكانه فعل الكثير، فادي الدباس إلى الجحيم".
 
أما نمير شاويش فقال، "قصروا، وكتير منتخب فاشل، ليش لنتخبى ورا اصبعنا، مباريات أولى وتانية فاشلة لحتى نيجي نلعب هيك مباراة من الأول"، بينما طالب أحمد أحمد بضرورة محاسبة فادي دباس، كما طالب أمير الشاعر بمحاسبة موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي أيضاً.
 

 
وقال عروة قنواتي عضو في "الهيئة العامة للرياضة والشباب" في مدينة غازي عنتاب، عن أسباب خسارة المنتخب السوري، إن "فشل المنتخب في هذه البطولة عائد إلى عدة عوامل أهمها أن الرياضة في سوريا تتمتع بالفساد والمحسوبيات والعسكر والأمن".
 
وأوضح أنه الأمر الذي طرأ على الرياضة في سوريا خلال سنوات الثورة، طلبهم للّاعب شديد الانتماء أكثر من أي لاعب آخر محترف، أي اللاعب الذي يخدم توجّه النظام.
 
وأكد أنه من أسباب خسارة المنتخب نظرية تعتمدها القيادة الرياضية في سوريا، وهي اختيار المدرّب الأجنبي وإن كان غير محترف كبديل عن المدرب الوطني.

اقرأ أيضاً: المنتخب السوري يتسبب بإغلاق مطعم واعتقال صاحبه في ريف حلب (بالفيديو)

 
وأضاف، أن مدرّب المنتخب السوري بتصفيات كأس العالم عام 2017  ، أيمن الحكيم السوري، خٌصص له راتب 150 ألف ليرة سورية شهرياً، أما المدرب الألماني للمنتخب السوري في كأس آسيا بيرند شتينغه خٌصص له شهرياً (34) ألف دولار أمريكي.
 
وأشار إلى أن رئيس اتحاد كرة القدم فادي دباس لم يلعب كرة في حياته، بحسب انتقادات المؤيدين للنظام، وإنما تم فرضه على الكرة والرياضة السورية، لافتاً أنه من أقارب رجل الأعمال محمد  حمشو.
 
ومن أسباب خسارة المنتخب أيضاً بحسب قنواتي، عدم تهيئة معسكر لهم للتدريب في سوريا، حيث تم تدريبهم في معسكر خارج سوريا منذ ثلاثة أشهر في النمسا،  لعبوا مع فرق ضعيفة جداً، فضلاً عن الخلافات الشخصية بين لاعبي المنتخب.
 
يذكر أن "المنتخب السوري" تعرض للخسارة سابقاً على يد المنتخب الأردني، فيما حقق التعادل في أولى مبارياته مع المنتخب الفلسطيني.