ما حقيقة الاستهداف الإسرائيلي لقوات النظام في منطقة التنف؟

ما حقيقة الاستهداف الإسرائيلي لقوات النظام في منطقة التنف؟
sputnik

أخبار ٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ |روزنة - مالك الحافظ
 
لم يستبعد محلل استراتيجي في تصريحات لـ راديو روزنة أن تكون طائرات الاحتلال الإسرائيلي، قد استهدفت قوات النظام وقوات تتبع لإيران بالقرب من منطقة قاعدة التنف.
 
وكانت تقارير إعلامية محلية أشارت يوم الأحد الفائت، إلى تعرض رتل عسكري تابع لقوات النظام؛ استهدفته القوات الأمريكية في منطقة التنف على الحدود السورية العراقية.
 
وأكدت التقارير ذاتها بأن "عددا من النقاط العسكرية في منطقة جبل الغراب في بادية حمص الشرقية (80 كيلومترا من قاعدة التنف)، تعرضت لقصف صاروخي مصدره القاعدة الأمريكية في التنف، ولم يسفر القصف عن إصابات، واقتصرت الأضرار على دمار عدد من الآليات".
 
وقال المحلل العسكري والاستراتيجي، العقيد فايز الأسمر، في حديث لراديو روزنة أنه لا يستبعد بأن تكون إسرائيل هي من نفذت الضربة؛ إذا كان ادعاء النظام صادقا باستهداف تلك الأرتال.

وأضاف بقوله "القوات الإيرانية مستهدفة في كل مكان، فإسرائيل وصلت لدير الزور مؤخراً وقصفت مواقع تتبع النفوذ الإيراني".

اقرأ أيضاً..هل تدعم الأمم المتحدة مساعي موسكو في إغلاق مخيم الركبان؟

 من جانبها نفت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، يوم الإثنين قصف مواقع لقوات النظام السوري بريف حمص، مشيرة إلى أنها قصفت مواقع لتنظيم "داعش" في البادية السورية.
 
وقال الناطق باسم التحالف الدولي، الكولونيل شون ريان، في تصريحات صحفية، أن غارة جوية نفذتها طائرات التحالف تمكنت من قتل قيادي بتنظيم "داعش" في سوريا، يدعى أبو العمرين، وعدد من الأعضاء الآخرين في التنظيم، الأحد في صحراء البادية السورية.
 
وذكر الناطق باسم التحالف الدولي إن أبو العمرين كان "يشكل تهديدا وشيكا لقوات التحالف، وهو متورط في قتل المواطن الأمريكي، الحارس السابق في الجيش الأمريكي، بيتر كاسيج".

وحول ذلك يلفت العقيد فايز الأسمر خلال حديثه لروزنة، بأن الولايات المتحدة لن تخجل بالاعتراف باستهداف قوات النظام، معتبراً أن الانكار الامريكي هو إنكار صحيح، خاصة وأن القوات الأمريكية نفذوا سابقا عدة ضربات على القوات المدعومة من إيران في المنطقة، حسب وصفه.
 
متابعاً "لماذا هذه المرة لا يعترفون بالاستهداف، وحقيقة الأمر فإن الواقع يقول ان القوات الأميركية لم تستهدف تلك القوات".
 
قد يهمك..صحيفة تكشف مصير التواجد الأمريكي في قاعدة التنف

واعتبر الأسمر أن النظام السوري يريد تجيير أمر الاستهداف المزعوم، ولصقه بالقوات الأمريكية، للادعاء بأن الولايات المتحدة لا تحارب الإرهاب، بل حتى أنها تمنع النظام عن قتال الإرهاب في منطقة التنف وبادية البوكمال (جيب داعش المعروف قرب الحدود العراقية).
 
ما مستقبل منطقة التنف؟

وحول تبعات الإعلان عن استهداف رتل قوات النظام ومدى علاقته بتصعيد عسكري في منطقة قاعدة التنف، يوضح العقيد الأسمر بأنه وعلى الرغم من أن الجيب المتمركز فيه تنظيم داعش، والمحاصر من كافة الجهات، فإن التحالف المشكل من ٦٠ دولة لا يستطيع اقتحام هذا الجيب،  ويرد ذلك إلى عدم وجود إرادة سياسية للقضاء على داعش.
 
ويربط المحلل العسكري كل هذه المعطيات بما أعلنت عنه الولايات المتحدة حول استراتيجيتها الجديدة، والتي قالت فيها واشنطن أن أحد أهم أهدافها يستهدف مكافحة النفوذ الإيراني في سوريا، إلى جانب ضمان القضاء على تنظيم داعش.
 
معتبراً بأن ترامب لا يريد أن يفقد ورقة رئيسية يتذرع من خلالها بتواجد قواته وهذه الحجة التي ستزول بعد القضاء على تنظيم داعش، وأضاف بالقول: "كلما كان القضاء على داعش متأخراً، كانت أسباب وجود القوات الأمريكية مقنعة".
 
لافتاً إلى أن قاعدة التنف هي أحد أهم نقاط الارتكاز في المنطقة للقوات الأمريكية، من أجل الحد من النفوذ الإيراني وعدم سيطرته على الحدود بشكل كامل.