روزنة و عنب بلدي توقعان مذكرة تعاون استراتيجي

أخبار ١٦ نوفمبر ٢٠١٨ |روزنة
وقع كل من راديو روزنة وصحيفة عنب بلدي مذكرة تعاون في الأول من تشرين الثاني 2018، تهدف إلى تنمية قدرات المؤسستين، وتعزيز العمل المشترك بين وسائل الإعلام السورية.
 
وجاء توقيع المذكرة بعد ورشة تخطيط استراتيجي عقدها الطرفان بإسطنبول في تموز الماضي على مستوى الإدارات، تم خلالها تحليل واقع المؤسستين المهني والتنظيمي، ودراسة التحديات التي يمر بها الإعلام السوري، والسياقات المختلفة التي يعمل ضمنها.
 
وجرى خلال الورشة استعراض لأهداف ورؤى روزنة وعنب بلدي، ونوقشت خطط وبرامج العمل في المؤسستين، وتم وضع مقترحات لتطويرها وتوسيعها.
 
ويهدف التعاون بحسب ما جاء في المذكرة إلى:
 
تشجيع العمل المشترك بين المؤسسات الإعلامية المحلية.
تنسيق الجهود التي تزيد من الوصول إلى الجمهور السوري.
تنمية القدرات الإعلامية والإدارية ورفع الكفاءات المهنية في المؤسستين.
إجراء الأنشطة والمنتديات وورش العمل المشتركة.
تعزيز استقلالية المؤسستين على المستوى المهني والإداري والمالي.
تطوير السياسات الداخلية والأدلة المهنية في المؤسستين.
وتشمل مجالات التعاون بين المؤسستين، التدريب والإنتاج، والتبادل الإعلامي والإعلاني، بالإضافة إلى تنظيم الفعاليات والأنشطة الإعلامية.
 
وبنى الطرفان الاتفاق على مبدأ “التعاون غير المكلف“، بالاستفادة من الموارد البشرية والإبداعية المتاحة لدى المؤسستين، والذي يعتبر نموذجًا اقتصاديًا مجديًا، يعتمد على تبادل المحتوى والخبرات والخدمات بشكل مجاني.
  
 
استوديو راديو روزنة في غازي عنتاب
 
المديرة التنفيذية لراديو روزنة، لينا الشواف، اعتبرت أن “التعاون بين مؤسسات الإعلام السوري في هذا الظرف يزيد من تأثيرها بالرأي العام العالمي والرأي العام السوري”، وقالت إن الهدف من هذه الاتفاقية هو “الوصول إلى صحافة حرة مستقلة، وصون حرية التعبير عن الرأي”.
 
وعن مدى ارتباط هذا التعاون بظروف يتعرض لها الإعلام السوري المستقل، من أبرزها انخفاض الدعم المقدم له، رأت الشواف أن اتفاقيات من هذا النوع تقلص النفقات وتخفض كلف العمل والإنتاج بين المؤسسات المتعاونة.
 
وتمنت أن تحقق الاتفاقية أهدافها، وأن تطلق روزنة مع عنب بلدي أنشطة أكبر وأكثر تأثيرًا، لم تكن كل مؤسسة تستطيع تنظيمها بمفردها.
 
 
 
غرفة الأخبار في مكتب عنب بلدي بإسطنبول
 
جواد شربجي، رئيس تحرير صحيفة عنب بلدي، اعتبر أن الاتفاق يحقق مصالح مباشرة للطرفين، في بيئة إعلامية مليئة بالتحديات والضغوطات، وقال إنه “متفائل” بنجاح هذا التعاون، ويتمنى أن تصب نتائجه بالمحصلة “في صالح الإعلام السوري المستقل”.
 
ودعا إلى مزيد من التشبيك بين وسائل الإعلام السورية على أكثر من مستوى، لافتًا إلى تجارب تعاون ناجحة أجرتها عنب بلدي خلال السنوات الأخيرة مع صحف وإذاعات سورية.
 
والتزم الطرفان في مذكرة التعاون بتقديم نموذج شراكة “مهني وأخلاقي” يحسن صورة الإعلام السوري، ويعتمد على الشفافية واحترام مواثيق مهنة الصحافة، وعلى رأسها “ميثاق شرف للإعلاميين السوريين”.
 
وتعمل مع الطرفين شبكات من المراسلين والصحفيين داخل سوريا وخارجها، وقد حصل عدد منهم على جوائز محلية ودولية، لما قدموه للإعلام السوري الجديد.
 
وانطلقت روزنة في عام 2013 من فرنسا ومن ثم تركيا، على يد مجموعة من الإعلاميين السوريين، وهي مؤسسة إعلامية مستقلة، تتضمّن راديو يبث على موجات “FM” في غازي عنتاب التركية ومناطق شمالي سوريا، وعلى شبكة الإنترنت على مدار الساعة، كما أن للمؤسسة موقعًا إلكترونيًا باللغتين العربية والإنكليزية، ومجموعة من الحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي، وتعمل روزنة من استوديوهاتها في غازي عينتاب وباريس، وقد أنشأت مؤخرًا مركزًا تدريبيًا مزوّدًا بتقنيات حديثة.
 
وتأسست عنب بلدي في كانون الأول 2011 في مدينة داريا بريف دمشق، على يد مجموعة من الناشطين الإعلاميين، وهي مؤسسة إعلامية سورية مستقلة، تقدم تغطيات على مدار الساعة عبر موقعها الإلكتروني التفاعلي بأكثر من لغة، وتصدر مطبوعة أسبوعية، سياسية، اجتماعية، منوعة، فضلًا عن مجموعة من الحسابات النشطة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعددٍ من الخدمات الأخرى.