عينتاب.. مؤتمر صحفي ومعرض صور للتضامن مع المعتقلين في سجون النظام

عينتاب.. مؤتمر صحفي ومعرض صور للتضامن مع المعتقلين في سجون النظام
عينتاب.. مؤتمر صحفي ومعرض صور للتضامن مع المعتقلين في سجون النظام
rozana

أخبار | ٠٨ سبتمبر ٢٠١٨

أقامت جمعيتا (نصرة المظلوم)  و( هيئة الحمايات السورية الإنسانية) مؤتمرًا صحفيًا ومعرضًا للصور الفوتوغرافية، من أجل التضامن مع المعتقلين في سجون النظام السوري،  في صالة جمعية بلبل زادة في مدينة غازي عينتاب جنوب تركيا.

وقال محمد كحيل، رئيس هيئة الحمايات الإنسانية لـ "روزنة" إنّ "المؤتمر الصحفي، الذي أقيم أمس الجمعة في عينتاب، والذي رافقه معرضًا للصور (الفوتوغرافية)، يأتي تضامنًا مع المعتقلين في يوم المعتقل العالمي"، وأشار إلى أنّ "المعرض يضم صورًا ضوئية توثق جرائم النظام في حلب،
من قتل للمدنيين وتدمير لمنازلهم وللبنى التحتية في المدينة".

 

وتحدث في المؤتمر الصحفي عدد من المعتقلين السابقين في سجون النظام السوري، من بينهم: "عزيزة جلود، التي قضت مدة خمسة عشر عامًا في سجن صيدنايا، حيث تحدث عن الوضع في السجون وكيفية معاملة السجانين فيه، إضافة إلى أساليب التعذيب التي كانت تمارس في المعتقل".


رياض أولار، وهو تركي الجنسية، ومن خريجي سجن صيدنايا نهاية عام 2016، روى خلال المؤتمر الصحفي كيف تم اعتقاله مع زوجته من قبل النظام السوري، وزجته في السجن لمدة 21 عامًا؛ بتهمة التواصل مع جهات خارجية، على الرغم من كونه تركي وذهب إلى دمشق ليدرس اللغة العربية.

كما تحدث أولار عن أساليب التعذيب التي مورست عليه خلال تلك الفترة، وعن كيفية تقديم الطعام القليل لنزلاء السجن، وتبّول السجان إضافة إلى الإنتهاكات الجسدية واللفظية التي كان يتعرّض لها خلال فترة الاعتقال.

وطالب القائمون على المؤتمر الصحافي والمعرض، رئيس جمعية (نصرة المظلوم) المهندس نبيه عثمان، ومحمد كحيل أبو جعفر، رئيس (هيئة الحمايات السورية الإنسانية) المجتمع الدولي بـ "التحرك؛ من أجل انهاء ملف المعتقلين في سجون النظام السوري وإنهاء عذاباتهم".

وكانت الشبكة السوري لحقوق الإنسان وثّقت في حزيران الماضي "وجود نحو 80 ألف معتقل في سجون النظام السوري، لم يعرف سوى المئات منهم، فيما بقي عشرات الآلاف مغيبين قسريًا عن ذويهم"