ذاكرة المونديال: منتخبات حرمها الحظ من التتويج باللقب العالمي

ذاكرة المونديال: منتخبات حرمها الحظ من التتويج باللقب العالمي
ذاكرة المونديال: منتخبات حرمها الحظ من التتويج باللقب العالمي
أخبار | ١٤ يوليو ٢٠١٨
تعتبر كأس العالم هي المسرح الذي يسعى الجميع الى الوقوف عليه وتمثيل بلادهم خير تمثيل، وحلم الحصول عليه على الرغم من صعوبته يعد حقا مشروعا للجميع، فطوال بطولات كأس العالم عبر تاريخها شهد المونديال منتخبات عظيمة ضمت العديد من النجوم الا انها لم تفز بالكأس، فما هي يا ترى تلك المنتخبات؟

البرتغال 1966

يعد هذا المنتخب هو الأروع في تاريخ البرتغال الذي قاده حينها «اللؤلؤة السوداء» أوزيبيو إلى أفضل مركز في تاريخ منتخب بلاده وهو المركز الثالث بعد الفوز على الاتحاد السوفييتي 2-1
 
.
 
ايطاليا 1994
على الرغم من خسارة منتخب ايطاليا في النهائي أمام البرازيل بركلات الترجيح؛ فإن هذا المنتخب يعد واحدا من أفضل منتخبات "الأتزوري" في تاريخه الكروي الطويل بقيادة نجومه روبرتو باجيو، باولو مالديني، باريزي و كوستاكورتا.
 
النمسا 1934
كثيرون لا يعرفون أن منتخب النمسا كان من القوى التي تعمل لها جميع منتخبات العالم ألف حساب فهو المنتخب الذي سمي بفريق العجائب بسبب سجله الخالي من الهزائم خلال 16 مباراة لعبها منتخب النمسا ما بين 1930 حتى 1932 ولولا التحكيم الظالم خلال مباراة قبل النهائي أمام ايطاليا في مونديال 1934 لكانت النمسا في النهائي وربما كانت توجت باللقب.
 
 
البرازيل 1950
لم يصدق أحد ان أوروغواي فازت بلقب كأس العالم 1950 على حساب واحد من أفضل المنتخبات في تاريخ البرازيل على مر العصور، خاصة وأن النهائي اقيم على ملعب "ماركانا" العظيم الذي امتلأ بما قدر وقتها بـ 200 ألف برازيلي، إلا أن ذلك لم يمنع الأوروغواي من اقتناص كأس البطولة بالفوز 2-1 على أصحاب الأرض والجمهور.
 
الأرجنتين 2006
ظن الجميع ان هذا المنتخب سيعيد للأرجنتين أمجاد الماضي بحصوله على اللقب، وذلك بسبب نخبة اللاعبين الذين انضموا للمنتخب في ذلك الحين امثال: ميسي، فيرون، زانيتي، تيفيز، كامبياسو، ولكن الحظ عاندهم وخرجوا أمام المانيا بركلات الترجيح في دور الثمانية.
 
 
انكلترا 1970
دخلت انكلترا كأس العالم 1970 بالمكسيك كحامل للقب وبمنتخب حمل الكثير من نجوم انكلترا المتوجين بكأس العالم 1966 الا ان غلطة الحارس "بيتر بونيتي" في مباراة دور الثمانية أمام المانيا الغربية كانت كافية لتخرج انكلترا بهزيمتها 2-3 وتحرم جيلا ذهبيا من انجاز كبير.
 
البرازيل 1982
هو واحد من أعظم أجيال كرة القدم البرازيلية، فمن لا يتذكر سقراط أو زيكو أو فالكاو، إلاأن هذا الجيل حير الكثير من خبراء كرة القدم في عدم إحرازه كأس العالم 1982 وخروجه من الدور الثاني في البطولة بالخسارة أمام إيطاليا 2-3
 
.
 
المجر 1954
كانت المجر تسعى لإثبات نظرية العالم في وقتها بأن "المنتخب المجري هو الأفضل على الكرة الأرضية" فالفريق الذي قاده بوشكاش حطم انكلترا في ويمبلي 6-3 قبل الوصول إلى كأس العالم والتي اعتبرها الكثيرون بمثابة نزهة للمجريين إلا أن المانيا الغربية فازت باللقب على حسابهم في النهاية 3-2
 
.
هولندا 1974
هو المنتخب الأعظم الذي لم يحصل على كأس العالم منذ بدايتها وحتى الآن، فعلى الرغم من امتلاك الطواحين الهولندية للاعبين مثل كرويف وبيركامب وريكارد وخوليت وفان باستن إلا أنها لم تفز بكأس العالم وخسرت 3 مرات في النهائي أعوام 1974 أمام ألمانيا الغربية 1-2 وفي 1978 أمام الأرجنتين 1-3، وفي مونديال 2010 أمام إسبانيا 1-0.