مكسيم خليل يشارك في كأس العالم.. تعرف على الأسباب!

مكسيم خليل يشارك في كأس العالم.. تعرف على الأسباب!
مكسيم خليل يشارك في كأس العالم.. تعرف على الأسباب!
أخبار | ١٣ يوليو ٢٠١٨
نشر الفنان السوري مكسيم خليل، مقطع فيديو على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي "إنستغرام" برفقة ولده جاد، وظهر "خليل" في الفيديو، يستعرض مهاراته الكروية مع نجله جاد، وكتب تعليقاً على الفيديو "ضمن الاستعدادات لكأس العالم القادم؛ هاد الفيديو جكارة بنيمار".
 
وكان الفنان السوري يشجع في المونديال؛ المنتخب البرازيلي إلا أن منتخب السيليساو خذله بخروج صادم من خلال مرحلة الدور ربع النهائي أمام بلجيكا.

متابعة التغطية الخاصة لمونديال روسيا 2018

وانهالت التعليقات المؤيدة لموهبة مكسيم، معبرين عن سعادتهم بدخول فنانهم غمار المتابعة والتشجيع لمنافسات المونديال الذي تستضيفه روسيا حالياً، وينتهي في الخامس عشر من الشهر الجاري.
 

ويعتبر مكسيم خليل من الفنانين المتابعين بشغف كبير لأحداث كرة القدم، وكان قد وجه رسالة عبر صفحته بفيسبوك بعد خروج المنتخب السوري من منافسات التصفيات التأهيلية للمونديال العالمي، إثر الخسارة أمام استراليا في مباراة الإياب امام استراليا بشهر تشرين الأول الفائت.

اقرأ أيضاً..لماذا فشلت إنكلترا في التأهل للدور النهائي بعد أداء كرواتي متميز؟

 حيث قال "أعذروا خيانتي أيها السوريتين" قالها بحسرة النجم السوري مكسيم خليل الذي أعرب عن حقيقة مشاعره المتناقضة بين الفرح والحزن وحالة الانفصام التي عاشها إزاء عدم تأهل منتخب بلاده لكرة القدم لنهائيات مسابقة كأس العالم التي تجري حالياً في روسيا، بسبب خسارته غير المتوقعة أمام نظيره الأسترالي في سيدني، وذلك في رسالة معبّرة ومؤّثرة نشرها عبر فيسبوك.

تحت عنوان: "شيزفرونيا في حضرة العارضة"، وأراد من خلال هذه الرسالة أن يصّوب سهام الوجع، الذي يصيب المواطن في بلده، سواء أكان مع المعارضة أو مع النظام عبر تسميته سوريا «بالسوريتين» واعتذاره العلني بسبب ما سمّاه «خيانته» لأنه تمّنى خسارة منتخب بلاده كي لا يتّم نسيان الحرب، التي مرّت ولا تزال على بلده منذ سبع سنوات، وفي الوقت نفسه كان يتجاذبه شعور آخر يتمنى فيه الفوز لمنتخب بلاده حتى يفرح الشعب السوري على حدّ ما جاء في رسالته.

قد يهمك..أفضل اللاعبين و أسوءهم خلال منافسات المونديال الروسي

وكان المنتخب السوري مؤهلاً للتأهل ولأول مرة في تاريخه إلى نهائيات كأس العالم في روسيا، إلا أنه اصطدم بالمنتخب الأسترالي في مباراتي الملحق الآسيوي، ليستطيع المنتخب الأسترالي بعد ذلك من تجاوز عقبة المنتخب السوري وليشارك في المونديال إلى جانب منتخبات فرنسا، الدنمارك، وبيرو، إلا أنهم ودعوا المونديال مبكراً بعد أداء متواضع جداً.