نجوم تغادر المونديال من "غير رجعة"

نجوم تغادر المونديال من "غير رجعة"
نجوم تغادر المونديال من "غير رجعة"
REUTERS

أخبار | ٠٤ يوليو ٢٠١٨
تقدم بطولة كأس العالم الحالية التي تستضيفها روسيا، الكثير من اللحظات المميزة والسعيدة لعديد نجوم كرة القدم العالمية، ومثلما تأتي هذه اللحظات المفعمة بالإيجابية لبعضهم، فإن هناك أحداث موجعة للبعض الآخر.

حيث شهد المونديال الروسي تسجيل إعلان العديد من النجوم العالمية إعتزالهم الدولي بعد الخروج المذل لمنتخباتهم، في حين يتوقع غياب البعض الآخر من النجوم عن المشاركات الدولية مع منتخباتهم لأسباب عديدة يأتي في مقدمتها التقدم في العمر وعدم القدرة على العطاء في أي بطولة قادمة، ويستعرض معكم موقع راديو روزنة، أبرز النجوم التي ستغيب عن منتخبات بلادها بعد المونديال الروسي.
 
متابعة التغطية الخاصة لمونديال روسيا 2018
 

كريستيانو رونالدو، و يعاني قائد المنتخب البرتغالي ونجمه الأوحد من صدمة خروجه من المونديال بعد مشاركة مخيبة وضعت منتخب بلاده خارج المنافسة بعد خسارتهم أمام أوروغواي في الدور ثمن النهائي بهدفين لهدف، مما بدد أحلام رونالدو في جلب اللقب العالمي إلى منتخب بلاده للمرة الأولى في تاريخه، وسط توقعات بإعلان قريب من رونالدو يكشف فيه عن اعتزاله الدولي، وتجاوز رونالدو سن الثلاثة والثلاثين من عمره، مما يعني صعوبة مشاركته في المونديال القادم بعد أربعة أعوام، وليكتفي بلقب دولي واحد فقط مع منتخبه، بعد احرازه لقب بطولة كأس أوروبا عام 2016.
 

ليونيل ميسي (31 عام) هو الآخر يعاني من صدمة مخيبة بعد خروج مذل أمام فرنسا في الدور ذاته (ثمن النهائي)، وقد يجد البرغوث الأرجنتيني ملجأ وحيد لمداواة جراح خيباته الدولية في احرازه لقب بطولة كوبا أميركا العام القادم، ليكون قد وصل سنه إلى الحادية والثلاثين، بلقب دولي واحد لو تمت له الأمور، من غير أي لقب مونديالي على عكس قدوته مارادونا الذي رفع الكأس العالمية في نسخة 1986.

اقرأ أيضاً..بورصة المونديال: هذه قائمة أغلى منتخبات ولاعبي كأس العالم 2018

وكان ميسي قد أعلن اعتزاله اللعب الدولي في حزيران عام 2016، بعد خسارة موجعة في نهائي البطولة القارية (كوبا أميركا) أمام منتخب تشيلي، لكنه عاد عن اعتزاله الدولي بعد شهرين، مبرراً ذلك بحبه لوطنه.

اندريس انييستا، وأعلن رسام نادي برشلونة الإسباني (35 عام) والمنتقل حديثاً إلى الدوري الياباني؛ اعتزاله الدولي يوم الأحد الفائت؛ وذلك بعد خروج منتخب اللاروخا بشكل مخيب أمام المنتخب الروسي، ولو حتى لم يودع المنتخب الإسباني مبكراً؛ فإن تقدم سن اللاعب فمن الصعب للغاية تواجده في كأس العالم 2022 أو حتى في كأس الأمم الأوروبية المقبلة.
 

خافيير ماسكيرانو، أعلن لاعب برشلونة السابق، والذي ينشط حالياً في الدوري الصيني، اعتزاله الدولي عقب خسارة منتخب بلاده أمام فرنسا وتبعه في هذا القرار رفيقه في الوسط لوكاس بيليا (33 عام) لاعب ميلان، وكان ماسكيرانو قد تعرض لانتقادات قاسية بسبب الأداء المتواضع الذي ظهر عليه في المونديال وحتى خلال تصفيات كأس العالم.
 

قد يهمك..هل كانت "المنشطات" سبباً في الفوز الروسي على الماتادور الإسباني؟

ماريو غوميز،  ويأتي الدور أيضاً على مهاجم المنتخب الألماني الذي واجه فشلاً كبيراً مع منتخب بلاده في المونديال الروسي، والذي خرجت منه ألمانيا من الباب الضيق بعد توديعها المنافسات مبكراً ومنذ دور المجموعات، فألمانيا التي كانت تمتلك كلينسمان وفولر وكلوزه ونجوم آخرين في خط الهجوم، عانت من غياب المهاجم الفتاك في روسيا.
ومع تقدم غوميز في السن (34 عام)، فإنه من المتوقع عدم تواجده مرة آخرى في قائمة المنتخب الألماني مما يعني تفكيره القوي في اعتزال اللعب الدولي.
 
 

تياغو سيلفا، المدافع البرازيلي ونجم باريس سان جيرمان، هو الآخر متوقع ابتعاده عن اللعب الدولي بعد المونديال، إثر تقدمه في السن (34 عام)، لذا فهو يطمح أن يتوج مع منتخب بلاده باللقب المونديالي، لتكون رحلة المونديال خير نهاية يختتم بها مسيرته الدولية مع السيليساو.