الهيئة العليا للتفاوض تلتقي في بروكسل مندوبين عن الاتحاد الأوروبي

الهيئة العليا للتفاوض تلتقي في بروكسل مندوبين عن الاتحاد الأوروبي
الهيئة العليا للتفاوض تلتقي في بروكسل مندوبين عن الاتحاد الأوروبي
REUTERS

أخبار | ٠١ يونيو ٢٠١٨
قال رئيس هيئة التفاوض المعارضة (نصر الحريري) أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني سيفتح المجال من أجل الضغط على طهران لوقف دعمها العسكري للنظام السوري.

تصريحات الحريري جاءت خلال لقاء وفد هيئة التفاوض في العاصمة البلجيكية بروكسل مع سفراء ومندوبي دول الاتحاد الأوروبي الثمانية والعشرين، حيث تناولت المناقشات بين الجانبين سبل تفعيل العملية السياسية تحت مظلة الأمم المتحدة والقرارات الدولية جنيف1 والقرار 2254
.
وتم خلال اللقاء استعراض ملف المعتقلين والمفقودين والمغيبين قسرياً وأهمية دور دول الاتحاد الأوروبي في السعي للإفراج عنهم وإخراجهم من سجون النظام السوري، كما تم توضيح دور إيران المزعزع للأمن والاستقرار في سوريا.

واعتبر الحريري في تصريحات نقلتها وكالة رويترز بأن روسيا وإيران تحاربان بالنيابة عن الأسد في الحرب السورية وساعدتاه على استعادة مساحات كبيرة من الأراضي من مقاتلي المعارضة والجماعات الإسلامية. وذكر أن هناك الآن نحو مئة ألف مقاتل إيراني أو مرتبط بإيران في البلاد.

ولفت الحريري إلى دور إيران الذي يكبر في سوريا على حساب الشعب، مشيراً إلى أنهم يدعمون أي آلية دولية قد تحجم نفوذ إيران في المنطقة بشكل عام وفي سوريا بشكل خاص، وأضاف قائلا "لا نستطيع فصل البرنامج النووي (الإيراني) عن برنامج طهران الصاروخي وسلوك إيران الخبيث في منطقتنا”.  لكن الحريري قال إن ثلاث سنوات من الاعتماد على التدخل العسكري الروسي لا تكفي لتأمين نصر حاسم للأسد وأن دمشق قد تخسر الحرب لو انسحبت موسكو.

وفي وقت سابق من أيار، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الذي رفعت بموجبه القوى العالمية بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران مقابل كبح برنامجها النووي، ويحاول الاتحاد الأوروبي الآن الإبقاء على الاتفاق لأنه يرى أنه يمثل عنصرا رئيسيا في الأمن الدولي.