صحيفة إسرائيلية تكشف عن أسباب إنهاء الوجود الإيراني بسوريا

صحيفة إسرائيلية تكشف عن أسباب إنهاء الوجود الإيراني بسوريا
صحيفة إسرائيلية تكشف عن أسباب إنهاء الوجود الإيراني بسوريا
annabaa

أخبار | ٢٩ مايو ٢٠١٨
قالت صحيفة هآرتس أن المخابرات الإسرائيلية باتت تملك معلومات كاملة عن الأنشطة الإيرانية في سوريا.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية بحسب مادة تحليلية على موقعها وترجمها راديو روزنة أنه ومع الإصرار الإسرائيلي على منع إيران الاقتراب من حدودها وبالتزامن مع دعوة روسية لانسحاب قواتها من سوريا، فإن إيران تجد نفسها أمام خيارات ضيقة وصعبة.
 
ولفتت الصحيفة إلى أن القدرة العسكرية الإيرانية الأضعف من القدرة الإسرائيلية سيكون أهم العوامل في انكفاء النفوذ الإيراني من سوريا، لكنها لم تقلل بنفس الوقت من قدرة حزب الله اللبناني والذي من الممكن أن تستخدمه إيران مجدداَ لتوسيع صراعها مع إسرائيل؛ معتبرة أن قدرته الصاروخية ستغطي كل إسرائيل في حال تم استهدافها،  وحذرت الصحيفة الإسرائيلية من أن استخدام طهران لحزب الله اللبناني سوف يمثل تصعيدًا كبيرًا في المواجهة الإيرانية الإسرائيلية، مما سيترتب عليه أضرار كبيرة مشيرة إلى أنه قد يؤدي إلى القضاء السريع على قدرات حزب الله في لبنان، ويخاطر بخسارة إيران لحليف قوي هي بأشد الحاجة إليه.

وتذهب هآرتس بقولها إلى أن أزمة الوجود الإيراني في سوريا أصبحت أكبر بكثير مع إعلان أمريكا تأييدها لموقف إسرائيل بأن القوات الإيرانية يجب أن تنسحب من سوريا، معتبرة أن انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني وفرض عقوبات اقتصادية ثقيلة ضد طهران وضع إيران في زاوية حرجة.

ونوهت الصحيفة بحسب ما ترجم عنها راديو روزنة إلى أنه على الإيرانيين أن يأخذوا في الاعتبار إمكانية أن يؤدي التصعيد في الصراع الإيراني الإسرائيلي إلى تدخل أمريكي مباشر لمصلحة الجانب الإسرائيلي. مضيفة بأن مشكلة إيران تتفاقم مع وضعها الاقتصادي المتدهور، وتتساءل الصحيفة "في ظل كل هذا؛ هل سيكون الخيار الأفضل بأن تتخلى إيران عن خططها التوسعية في سوريا؟" معتبرة أن هذا الخيار تفكر فيه إيران وتطرحه ضمن البدائل المتاحة.

وتختم الصحيفة بالإشارة إلى أحد أهم العوامل الذي سيدفع بإيران لمغادرة سوريا، ألا وهو ملاعبة الطرف الروسي المحفوفة بالمخاطر؛ ولفتت إلى أنه وبعد استقرار الوضع العسكري في سوريا بعدما تدخلت روسيا عسكرياً إلى جانب النظام السوري، وعليه فإن الروس يرون أن إمكانية استمرار حكم بشار الأسد قد يتعرض للخطر بسبب الهجمات الإسرائيلية المتكررة والمستهدفة للانتشار الإيراني في سوريا.

مشيرة إلى أن الروس باتوا مقتنعين بأن إسرائيل لن تثني عن خططها لإجبار الإيرانيين على مغادرة سوريا، ولتعتبر أن التحالف ما بين روسيا وإيران بشأن دعم الأسد قد بدأ بالتفكك.
وكانت قد تعرضت قواعد عسكرية إيرانية في سوريا لهجوم واسع ومتكرر خلال الأسابيع الماضية من قبل إسرائيل، فيما بدا أنه رسالة واضحة بأن إسرائيل مصرة على منع الإيرانيين من الاقتراب من حدود إسرائيل، حتى لو أدى ذلك لخطر التصعيد؛ حسبما تعتبر هآرتس.
 
تفاؤل إسرائيلي في إبعاد إيران؟
 
في حين ترجم راديو روزنة عن صحيفة التليغراف البريطانية نقلا لتصريحات عن مسؤول استخباراتي اسرائيلي بارز يوم الاثنين بتفاؤل إسرائيلي متزايد بالقدرة على اخراج إيران من سوريا في الوقت الذي يرون بأن هناك رؤية روسية تنظر إلى أن الوجود الايراني قد يهدد مصالح موسكو، وقال المسؤول الإسرائيلي أن المخابرات الإسرائيلية تعتقد أن موسكو أدركت أن القتال بين إيران وإسرائيل قد يقوض المكاسب التي حققتها روسيا خلال الحرب السورية.
 
وأضاف المسؤول الإسرائيلي بحسب ما نقلته الصحيفة البريطانية "تقييمي هو أن الروس مهتمون باستقرار إنجازاتهم في سوريا، أعتقد أنهم يفهمون أنه إذا استمر الإيرانيون على المسار الحالي فإن هذا سيؤدي إلى تصعيد وسيفجرون خططهم "، وأشار في حديثه إلى أن الضربات الإسرائيلية على أهداف إيرانية بسوريا؛ مقترنة بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.
 
في حين لفت مايكل هورويتز ، وهو محلل بارز في شركة "لو بيك" للاستشارات الجيوسياسية ، إن إسرائيل كانت تحاول منذ فترة طويلة تحذير روسيا من مخاطر وجود إيران في سوريا ، لكنها اكتسبت زخمًا مؤخرًا فقط؛  " لقد كانت الإستراتيجية الإسرائيلية دائماً هي إقناع روسيا بأن لديها الكثير لتخسره إذا لم يفعلوا شيئاً حيال إيران؛ الأمر تغير الآن؛ وذلك لأن الاستراتيجية التصعيدية للضربات الإسرائيلية في سوريا تهدد حقاً بإثارة نزاع ".
 
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في منتصف أيار الجاري بأنه على جميع القوات الأجنبية أن تغادر سوريا، بينما لفت سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، يوم أمس الاثنين، إلى إن قوات النظام السوري هي الوحيدة التي يجب أن تتمركز على الحدود الجنوبية لسوريا مما يعني أنه لا يجب السماح لإيران ولا لحزب الله الاقتراب من الحدود الإسرائيلية.
فيما حذرت الولايات المتحدة من أنها ستتخذ "إجراءات حازمة ومناسبة" إذا تقدمت قوات النظام السوري في هجومها على الجنوب السوري.