أمين الناتو: جميع أعضاء الحلف أيدوا الضربة الثلاثية في سوريا

AA

أخبار ١٥ أبريل ٢٠١٨
قال الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، إن جميع أعضاء الناتو أعربوا عن دعمهم الكامل للضربة العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في سوريا، مؤكدين عدم وجود بديل آخر.

وفي حوار مع وكالة  الأناضول ببروكسل، قبيل الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى تركيا غدا الإثنين، أضاف ستولتنبرغ أن "الدول الثلاث أعلمت أعضاء الحلف بخصوص الضربة العسكرية".

ونوه أن الدول الثلاث أكدت أن المعلومات التي حصلت عليها تظهر أن النظام السوري مسؤول عن الهجوم الكيميائي الفظيع الذي استهدف المدنيين في دوما.

إقرأ أيضاً: ماكرون: الضربة العسكرية تقتصر على الحد من قدرات الأسلحة الكيمائية للنظام

وأشار ستولتنبرغ أن الدول الثلاث قالت بشكل واضح إن ضرباتها اقتصرت فقط على المؤسسات التي تمنح النظام السوري القدرة على إنتاج واستعمال السلاح الكيميائي.

واعتبر أن الضربة العسكرية أظهرت بشكل واضح أن المجتمع الدولي لن يلتزم الصمت تجاه استخدام السلاح الكيميائي.

وقتل 78 مدنيا على الأقل وأصيب المئات، السبت الماضي، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.