الناتو يعاقب روسيا أيضاً.. وعدد الدبلوماسيين المطرودين يرتفع لـ 150

الناتو يعاقب روسيا أيضاً.. وعدد الدبلوماسيين المطرودين يرتفع لـ 150
الناتو يعاقب روسيا أيضاً.. وعدد الدبلوماسيين المطرودين يرتفع لـ 150
ramallah

أخبار | ٢٨ مارس ٢٠١٨
انضم حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى الدول، التي طردت دبلوماسيين روس، على خلفية تأكيد بريطانيا على تورط موسكو في محاولة اغتيال جاسوس في لندن باستخدام غاز الأعصاب.

وأعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، في تصريحات نشرتها وسائل إعلام اليوم الأربعاء، طرد سبعة ديبلوماسيين روس ورفض اعتماد ثلاثة آخرين ليرتفع عدد الدبلوماسيين الروس المطرودين إلى حوالي 150 دبلوماسياً.

وأضاف أن "هذا الأمر سيوجه رسالة واضحة إلى روسيا بأن هناك عواقب لسلوكهم غير المقبول والخطير".

واتهمت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أمس الثلاثاء، روسيا بالتستر على استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية.

وانضمت أستراليا إلى بريطانيا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية و14 دولة أوروبية، في طرد دبلوماسيين روس.

إقرأ أيضاً.. تقرير أممي: أدلة ارتكاب جرائم حرب في سوريا "هائلة"

وأضافت ماي، أن ردة الفعل تجاه روسيا يبعث بإشارة قوية لموسكو بأنه لا يمكن لها الاستخفاف بالقانون الدولي، مشيرةً إلى أن ما حصل يعتبر أكبر عملية طرد لضباط المخابرات الروس في التاريخ.

وذكرت لندن في وقت سابق أن المادة المستخدمة في هجوم 4 آذار الجاري ضد سيرغي سكريبال وابنته في سالزبري، كانت غاز أعصاب من الدرجة العسكرية من نوع طوّرته روسيا.

من جانبه، استغرب ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبنزيا، في تصريحات صحفية، ما وصفه بـ "وقاحة" واشنطن بإعلان نيتها التعاون مع روسيا، في نفس اليوم الذي قامت فيه بطرد 60 دبلوماسيا روسياً.

يشار إلى أن أطرافاً من المعارضة السورية ومنظمات حقوقية ودولاً عدة بينها فرنسا وبريطانيا وأمريكا وتركيا، أكدت أنها تملك أدلة على استخدام النظام السوري لأسلحة كيماوية، ضد المدنيين خلال السنوات الأخيرة.

اقرأ المزيد