مهارات بناء القصة المصورة.. ورشة عمل بالتعاون بين روزنة ومعهد الصحافة النروجي

مهارات بناء القصة المصورة.. ورشة عمل بالتعاون بين روزنة ومعهد الصحافة النروجي
مهارات بناء القصة المصورة.. ورشة عمل بالتعاون بين روزنة ومعهد الصحافة النروجي
أخبار | ٠٦ سبتمبر ٢٠١٧
أقامت مؤسسة روزنة للاعلام بالتعاون مع معهد الصحافة النروجي، ورشة عمل حول "صناعة الفيديو وبناء القصة المصورة"، الثالث والرابع من سبتمبر كانا يومين متواصلين من العمل في ورشة بناء القصة المصورة المقامة في مكتب روزنة بمدينة غازي عنتاب التركية، والتي شارك فيها صحفيون سوريون محترفون لديهم تجارب متفاوتة في صناعة الفيديو وإدارة فرق المراسلين والمصورين في عدة مؤسسات إعلامية سورية.
                        
قام بتدريب الصحفيين السوريين الإعلامي الدانماركي "توربن شو"، والإعلامي النروجي "فرودة ريكف" وبحضور مديرة قسم الإعلام الرقمي في مؤسسة روزنة ميس قات.
 وقال الصحفي "فرودة ريكف" في حديثه لروزنة " معهد الصحافة النروجي هو مركز متخصص بتدريب الصحفيين المحترفين، بدأنا العمل مع مؤسسة روزنة منذ ثلاث سنوات وهذا هو التدريب الخامس الذي نخطط له سوياً"، أضاف فرودة “نعتمد في معهد الصحافة النروجي على مدربين محترفين يدربون الصحفيين الأوروبيين او الصحفيين في الشرق الأوسط بنفس الطريقة، لكننا نستعمل نماذج مختلفة تتناسب مع طبيعة عمل كل مجموعة مراعين في ذلك الفروقات المجتمعية والظروف الصحفية الميدانية المختلفة للعمل".


                                                      


 ركزت الورشة التدريبية على بناء القصة الصحفية المصورة بالطرق الحديثة، التخطيط للتصوير، كتابة السيناريو، واختيار اللقطات المناسبة والمؤثرة، وأهم طرق التواصل مع المراسلين المكلفين بالعمل على التصوير والتعامل مع المواد الخام المصورة.
وقال المدرب "توربن شو" في تعليقه على المنهج الذي اتبعه خلال الورشة "بالنسبة لي رواية القصص المصورة بالنسبة لي تعني المشاعر، يجب علينا كصحفيين أن نظهر الفرح والحزن وعلينا ان نتعلم الخدع الصغيرة لنستطيع جذب الناس لمتابعة قصصنا، نستطيع التأثير عليهم". ويقول توربن أن هذه هي المرة الاولى التي يشارك بها في تدريب صحفيين سوريين "المتدربون جميعهم متقدمون، لديهم تجارب عملية سابقة الأمر الذي ساعد ان نبتعد في تدريبنا عن المعلومات البسيطة الأولية، الجميع كانوا مندمجين في التدريب ومهتمين بالمعلومات المقدمة من قبلنا.. لقد كانت تجربة مميزة بالنسبة لي".
 
وشارك في التدريب صحفيون سوريون يعملون كمحرري فيديو في مؤسسة روزنة، وفي مؤسسات سورية أخرى كرابطة الصحفيين السوريين وجريدة عنب بلدي وشبكة المرأة السورية ومؤسسة لمبة للانتاج الفني. وقال عمار وهو أحد المتدربين المشاركين في حديث لروزنة “غيّر التدريب طريقة بنائي للقصة الصحفية المصورة، نحصل على مواضيع مصورة مهمة جداً من المراسلين ولكننا نقع في بعض الاخطاء في التعامل معها كمواد خام مصورة وتعلمت طريقة رسم مخطط التصوير بطريقة مفصلة ليكون المراسل محاطاً بكل التفاصيل التي ارى أنها مهمة لانجاز الفيديو المطلوب مع احترام افكاره وخطته الخاصة به".
 
وكانت مؤسسة روزنة قد دربت عشرات الصحفيين والمواطنين الصحفيين السوريين من خلال ورشات عمل وتدريبات غطت مختلف الفنون الصحفية لأكثر من أربع سنوات مضت، ومن المتوقع ان يكون هناك تنظيم لدورة تدريبية قادمة لاستكمال مهارات صناعات الفيديو في نوفمبر المقبل.
 

اقرأ المزيد