ميلاد الشهابي يتحدث عن سجون داعش

ميلاد الشهابي يتحدث عن سجون داعش
ميلاد الشهابي يتحدث عن سجون داعش
أخبار |٠٩ يناير ٢٠١٤

قال ميلاد الشهابي الناشط الاعلامي في اتصال مع روزنة إن أكثرية  قادة داعش هم من العرب والأجانب، بينما من ينفذ احكام التعذيب والجلد بحق المعتقلين هم من السوريين.
وأضاف الشهابي مراسل شهبا نيوز الذي تم تحريره مؤخرا من احد سجون داعش في قاضي عسكر بحلب،  إن اعتقاله تم من قبل مجموعة ملثمين اعتقد أنهم لصوص ولكن تبين أنهم من عناصر داعش: "بقيت 13 يوما معصب العينين في السجن الانفرادي، حتى أني كنت أصلي من دون وضوء، وأنا مقيد اليدين".
وأفاد أن  معاملة المعتقلين كانت سيئة جدا وأن عددهم  كان حوالي الثلاثمئة وخمسين معتقلا، وأنه تم اخراج خمسون معتقلا منهم قبل يومين من سيطرة مقاتلي المعارضة على المقر، ولكن لم يتضح إن كانوا قد نقلوا إلى سجون أخرى أو تمت تصفيتهم.

سجن داعش في مشفى الأطفال بقاضي عسكر،  كان يتكون من احد عشرة زنزانة، واحدة للنساء والباقي للذكور، كل زنزانة كانت تضم من ثلاثين إلى أربعين شخصا، ويضيف الشهابي أن السجناء تمكنوا من خلع أحد أبواب السجن وفتح باقي الأبواب و"قمنا بتحرير أنفسنا بأنفسنا"، وكان من بين السجناء المحررين، الناشط الاغاثي خالد الصحة مدير مؤسسة كفاح، والناشط أحمد بريمو.
ويصف الشهابي آخر 24 ساعة عاشها السجناء أثناء الهجوم على المقر، بأنها كانت لحظات ترقب وخوف من عناصر داعش، حيث قام أحد القادة ويدعى أبو ماريا، بتهديد السجناء بالاعدام الجماعي في حال حاول أي شخص منهم التمرد.


اقرأ المزيد