الجزائر تستقبل السوريين العالقين على حدودها مع المغرب

الجزائر تستقبل السوريين العالقين على حدودها مع المغرب
الجزائر تستقبل السوريين العالقين على حدودها مع المغرب
أخبار | ٠٢ يونيو ٢٠١٧

أعلنت الجزائر، أمس الخميس، أنها قررت استقبال مجموعة اللاجئين السوريين بينهم امرأة حامل وأطفال العالقين منذ 17 شهر نيسان الماضي، في منطقة فكيك الحدودية مع المغرب.

وقال الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي الشريف، في بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، إنه "تم اليوم استقبال ممثل المحافظة السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة، حمدي بوخاري، بمقر وزارة الشؤون الخارجية، حيث تم إعلامه بقرار السلطات الجزائرية  بهذا الخصوص".

اقرأ أيضاً: بين الجزائر والمغرب.. مأساة اللجوء السوري مستمرة

وأشار الشريف، إلى أن الجزائر "بادرت بهذه الالتفاتة من منطلق واجب التضامن مع الشعب السوري الشقيق في المحنة التي يمر بها"، مضيفاً أن "هذا الواجب دفع بالجزائر أيضاً إلى استقبال أزيد من 40000 سوري منذ بداية الأزمة السورية، استفادوا من إجراءات مكنتهم من الحصول من تسهيلات فيما يخص الإقامة وغيرها".

يشار، إلى أن مجموعتين من اللاجئين السوريين تضمان 41 شخصاً بينهم 17 طفلاً علقتا على الحدود في منطقة صحراوية بين مدينتي بني ونيف الجزائرية وفجيج المغربية، تشبه الأراضي العازلة، منذ منتصف نيسان الماضي، بحسب مفوضية اللاجئين لدى المغرب.

ومنذ بداية أزمة هؤلاء اللاجئين العالقين، تبادلت المغرب والجزائر الاتهامات بالمسؤولية عن وصولهم إلى تلك المنطقة والمعاناة التي حلت بهم، وقال المغرب الشهر الماضي إن السوريين حاولوا دخول المغرب عبر فكيك بين 17 و19 نيسان.

قد يهمك: السوريون العالقون بين الجزائر والمغرب.. مأساة مستمرة

كما اتهم المغرب الجزائر بإجبار اللاجئين على العبور إلى أراضيه، إلا أن الجزائر رفضت هذه الاتهامات وقالت إن مسؤولين مغاربة حاولوا إدخال مجموعة من السوريين عبر الحدود من المغرب إلى الجزائر.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)